دخول قافلة المساعدات الإنسانية إلى حمص رغم هجمات المسلحين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/649447/

قال مراسلنا إن اشتباكا مسلحا وقع في حمص أخَّر خروج دفعة من المدنيين، وأدى إلى إصابة عدد من أفراد الهلال الأحمر الذين كانوا يستقلون الشاحنات المخصصة لإدخال المساعدات الإنسانية.

اتهم محافظ حمص طلال البرازي المجموعات المسلحة بخرق الهدنة في مدينة حمص القديمة صباح السبت 8 فبراير/ شباط بإطلاق قذائف هاون على مبنى قيادة الشرطة في منطقة الساعة القديمة.

وقال البرازي في تصريح لوكالة "سانا" إنه "تم توجيه القادة الميدانيين بالتحلي بأعلى درجات ضبط النفس لإنجاز عملية إخراج المدنيين المحتجزين من قبل المجموعات المسلحة في حمص القديمة".

وكانت مواقع للمعارضة قد تحدثت عن نشوب اشتباكات بين الجيش والجماعات المسلحة، مشيرة الى قصف الجيش لمنطقة جورة الشياح في المدينة. في حين أشارت مصادر أخرى الى نشوب اشتباكات بين المجموعات المسلحة داخل جورة الشياح بسبب خروج بعض المدنيين من هناك.

وأشار مراسل RT في سورية إلى دخول شاحنتين تحملان مساعدات إغاثة إلى منطقة الحميدية من أصل أربع شاحنات، حيث تعرضت الشاحنتان الأخريان لإطلاق نار كثيف من قبل المسلحين ما أدى إلى إصابة 4 من أفراد الهلال الأحمر السوري وإعطاب إحدى السيارات.

وتأخر خروج 21 مدنيا من أحياء حمص القديمة بسبب إطلاق نار باتجاه المخارج المتفق عليها وتأجيل إجلائهم الى يوم الأحد.

المزيد في تعليق مراسلنا في دمشق

وكان محافظ حمص قد أعلن في حديث لقناة RT في وقت سابق أن قافلة المساعدات الإنسانية تعرضت لهجوم باستخدام عبوات ناسفة وإطلاق النار بعد دخولها المدينة القديمة، إلا أنه ذكر أن جميع موظفي الهلال الأحمر والأمم المتحدة بصحة جيدة، مشيرا إلى وجود بعض الأضرار المادية وربما إصابات طفيفة.

وقال المحافظ أن السلطات تصر على ضرورة إخراج أكبر عدد ممكن من المدنيين من المنطقة، مضيفا أن سبب خرق الهدنة ربما يعود إلى اختلافات كثيرة بين المجموعات المسلحة الموجودة في المدينة القديمة بحمص.

ونقل مراسل RT عن محافظ حمص طلال البرازي في وقت سابق أن الهدنة في حمص لا تزال قائمة، وأن عملية إدخال المساعدات إلى حمص القديمة مستمرة، متوقعا أن يخرج 60 شخصا يوم السبت من المدينة القديمة.

ويأتي ذلك بعد إجلاء أكثر من 80 شخصا من المدنيين في إطار"هدنة إنسانية تستمر 3 أيام أبرمت بين طرفي النزاع"، حسبما قال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق.

وأضاف أن "الناس الذين تمكنوا من المغادرة هم نساء وأطفال ومسنون"، مشيرا الى أنهم "نقلوا الى أماكن اختاروها بمواكبة الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري".

من جانبه، قال يعقوب الحلو الممثل المقيم للأمم المتحدة إن "فرق الأمم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات التي يفترض أن يتم تسليمها فور خروج أول مجموعة من المدنيين ونأمل في إرسال هذه المساعدات صباح السبت".

المصدر: RT + وكالات

الأزمة اليمنية