الداخلية الأوكرانية توقف نحو 100 شخص شاركوا في أعمال شغب بكييف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/643292/

أوقفت السلطات الأوكرانية اليوم الخميس 23 يناير/كانون الثاني، 97 شخصا شاركوا في أعمال شغب في العاصمة كييف، وتم حبس 21 منهم.

أوقفت السلطات الأوكرانية اليوم الخميس 23 يناير/كانون الثاني، 97 شخصا شاركوا في أعمال شغب في العاصمة كييف، وتم حبس 21 منهم.

وأوضحت زارة الداخلية في بيان لها أن 52 شخصا تم توقيفهم بسبب المشاركة في الاضطرابات في كييف فيما تم توجيه التهم لـ44 شخصا واعتقال 21 آخرين.

يأتي ذلك بالتوازي مع لقاء الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش مع زعيم حزب "أودار" (الضربة) فيتالي كليتشكو ورئيس الكتلة البرلمانية "باتكيفشينا" (الوطن) أرسيني ياتسينيوك، وزعيم حزب "سفوبودا" (الحرية) أوليغ تياغنيبوك.

وشاركت في الاجتماع مجموعة العمل التي تبحث سبل تسوية الأزمة السياسية في البلاد والتي تضمّ سكرتير الأمن القومي والدفاع أندريه كلويف ومستشار الرئيس الأوكراني أندريه بورتنوف ووزيرة العدل يلينا لوكاش.

هذا ودعا كليتشكو المحتجين إلى هدنة حتى انتهاء المحادثات بين السلطة والمعارضة، قائلا للمجتمعين أمام الحواجز "نحن في هدنة حتى انتهاء المحادثات، وحتى الساعة الثامنة سآتي وأعلمكم بالنتائج".

وميدانيا استولى محتجّون على مبنى الإدارة المحلية في مدينة روفنو غرب البلاد. وفي مدينة لفوف أكبر مدن غرب أوكرانيا استقال محافظ المقاطعة أوليغ سالو، وذلك بعد اعتصام نظّمه حوالي ألفي شخص قرب مقر الادارة المحلية.

الداخلية الأوكرانية: سقوط قتيلين كان بسبب إطلاق النار لتصعيد الأزمة

أكدت السلطات الأوكرانية أن سبب مقتل شخصين في الاضطرابات التي تشهدها كييف هو إطلاق النار، وأشارت إلى أن الذخيرة المستعملة غير موجودة لدى رجال الأمن.

ورجّحت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الخميس 23 يناير/كانون الثاني، أن القتل يهدف إلى الاستفزاز وتصعيد الأزمة ولتبرير استعمال السلاح من طرف المحتجين.

وكانت النيابة العامة قد أكدت الأربعاء سقوط قتيلين في صفوف المعارضين، نتيجة إصابتهما بطلقات نارية، وهما شابان أحدهما من بيلاروسيا.

ونفت وزارة الداخلية مسؤوليتها عن ذلك، مشددة على أن رجال الأمن المشاركين في تفريق المتظاهرين لا يحملون أسلحة نارية.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون