مراسلتنا: حالة احتقان في 6 محافظات تونسية وإحراق مقر حزب النهضة في مدينة الكاف

أخبار العالم العربي

مراسلتنا: حالة احتقان في 6 محافظات تونسية وإحراق مقر حزب النهضة في مدينة الكاف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/631471/

أفادت مراسلتنا في تونس بأن محتجين أحرقوا مقر حركة النهضة في مدينة الكاف بالكامل، خلال مظاهرة مناهضة لتنامي الإرهاب في البلاد، وحمّلوا الحركة المسؤولة عن هذه الظاهرة.

أفادت مراسلتنا في تونس بأن حالة من الاحتقان تسود 6 محافظات هي باجة والكاف وسيدي بوزيد وبنزرت والقصرين ومنوبة بعد احتجاجات حاشدة خرجت صباح الخميس 24 أكتوبر/تشرين الأول، تطالب برحيل الحكومة.

وذكرت أن محتجين أحرقوا مقر حركة  النهضة  في مدينة الكاف بالكامل، خلال مظاهرة مناهضة لتنامي الإرهاب في البلاد، وحمّلوا الحركة المسؤولة عن هذه الظاهرة.

وأكدت على مشاركة أعداد كبيرة من المواطنين في المظاهرات، بمن فيهم شباب وطلبة ورجال أمن.

وتابع أن محافظة القصرين أيضا تشهد احتجاجات حاشدة وذلك بالتزامن مع تشييع جثامين عناصر من الحرس الوطني قتلوا برصاص مسلحين.

من جهته عقد الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي صباح يوم الخميس، اجتماعا بقصر قرطاج للمجلس الأعلى للأمن لمناقشة الوضع الراهن في البلاد وطرق حل الأزمة السياسية القائمة. وحضر الاجتماع رئيس الحكومة علي العريض ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر.

وأفادت مراسلتنا بأن رئاسة الجمهورية أعلنت أن هناك قرارات ستصدر عن المجلس الأعلى في وقت لاحق، دون أن تكشف عن مضمونها.

وكان المرزوقي قد أعلن في كلمة له مساء الاربعاء 23 أكتوبر/تشرين الأول أن رئيس الحكومة علي العريض أكد له أن مبدأ استقالة الحكومة لا رجعة فيه حال الانتهاء من وضع الدستور الجديد، داعيا "جميع التونسيين وكافة الأطراف السياسية في البلاد الى العمل على ما بقي من المسار السلمي الانتقالي الديمقراطي، والمساهمة في كسر شوكة موجة الارهاب الذي يهدف الى دفع البلاد نحو الفوضى".

وتم تأجيل الحوار الوطني في تونس إلى صباح غد الجمعة 25 أكتوبر/تشرين الأول، بعد تعليق أحزاب جبهة الانقاذ المعارضة مشاركتها، بسبب ما اعتبرته "غموضا" في تصريحات رئيس الحكومة علي العريض بشأن القبول بمبدأ استقالة الحكومة.

المحلل السياسي سيد الفرجاني: حركة النهضة تخشى الانتخابات

قال المحلل السياسي سيد الفرجاني في اتصال هاتفي مع قناة RT، إن جبهة الإنقاذ التي تريد، من جانب، دخول الحوار، تخشى الانتخابات، من جانب آخر، وإنها اختارت السير على طريق إثارة الأجواء في البلاد.

واعتبر المحلل أنه تبين بعد اغتيال شكري بلعيد أن جزءا من المعارضة ليس بعيدا عن الجريمة السياسية والإرهاب، بل وإن هناك تلازما بين الإرهاب وهذه المعارضة، على حد تعبيره.

وأضاف أن أطرافا في المعارضة "تحلم في تطبيق السيناريو المصري" في البلاد، مشيرا في الوقت نفسه، الى أن الأحداث الأخيرة في تونس أظهرت أن المعارضة غير قادرة على الانتصار في معركة الشارع، نظر للتأييد الكبير لحركة النهضة في صفوف الشعب.

المصدر: RT