خالد أبو النجا: "الإخوان المسلمون" انتهوا وأنا ديني مصري

متفرقات

خالد أبو النجا:
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/629425/

"جاء ليكحلها فعماها". ربما هذا هو الوصف الأنسب لمحاولة الممثل المصري خالد أبو النجا للم شمل مواطنيه، فأثارت جدلا واسعا، وذلك بتصريحه أن الإخوان المسلمين انتهوا و"أنا ديني مصري".

"جاء ليكحلها فعماها". ربما هذا هو الوصف الأنسب لمحاولة الممثل المصري خالد أبو النجا للم شمل أبناء بلاده، والتي باءت بالفشل لما أثارته من جدل، يُضاف في ملف الجدل المحتدم أصلا في البلاد بين مؤيد ومعارض، سواء للإسلام السياسي أو للرئيس السابق محمد مرسي أو لتدخل الجيش في 3 يوليو/تموز الماضي لعزله.

فقد كتب أبو النجا في مدونته أن "محاولات الخديعة بين المسلمين لن تنجح مرة أخرى، كما انتهي شيء اسمه الإسلام السياسي مهما سانده أوباما او الـ "سي آي إيه" أو مشروع قطر وغيرهم، وأنه تم القضاء على "الإخوان المسلمين".

وأضاف أن الفكرة التي تقول أن مرسي فقط هو المخطئ أما من حوله فلا تشوبهم شائبة انتهت أيضا، وأن كل هذا "التخلف" انتهى بسبب شئ واحد .. هو الوعي المصري.

وأضاف أن "المصري الآن أكبر و أقوى من كل هذه التخاريف. المصري اكتشف أن دينه الحقيقي أنه مصري .. لا مسلم ولا مسيحي"، داعيا مواطنيه إلى أن يتذكروا أن "المصريين اخترعوا الدين والأخلاق قبل ما يكون في دين ولا رسل ولا أنبياء" ، مختتما مشاركته بتصريح يوصف بالناري إذ أعلن قائلا .. "أنا ديني مصري".

وكان هدف خالد أبو النجا من هذه المشاركة هو توحديد المصريين تحت جناح وطنهم، بغض النظر عن الانتماءات الدينية، كما أنه راهن في ذلك على "الوعي المصري" الذي أشار إليه.

لكن تصريح الفنان المصري هذا جلب له الكثير من الانتقادات الحادة من قِبل الكثير من مواطنيه، الذين رأوا في كلمات أبو النجا "أنا ديني مصري" شهادة بأنه ارتد عن دينه، ليُفتح باب للجدل الواسع حول مفهوم الوطنية والأديان، حتى وصل النقاش إلى جذور الجذور بالعودة إلى بداية الخليقة وقصة سيدنا آدم عليه السلام.

المصدر: RT + مدونة خالد أبو النجا