اعتقال المشتبه به الثاني في تفجيري بوسطن مصابا بجروح خطيرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/613489/

اعتقلت الشرطة الأمريكية جوهر تسارنايف المشتبه به الثاني في تفجيري ماراثون بوسطن مصابا بجروح خطيرة. ونقلت مراسلة "روسيا اليوم" في الولايات المتحدة أن إصابة المشتبه به بليغة لكنها لا تهدد حياته.

اعتقلت الشرطة الأمريكية جوهر تسارنايف المشتبه به الثاني في تفجيري ماراثون بوسطن مصابا بجروح خطيرة، وذلك بعد مطاردة استمرت أكثر من 23 ساعة.

ونقلت مراسلة "روسيا اليوم" في الولايات المتحدة أن إصابة المشتبه به بليغة لكنها لا تهدد حياته، مضيفة أنه نقل إلى المستشفى.

وأوضحت الشرطة أن المشتبه به وجد في قارب وطُلب منه أن يخرج رافعا يديه ويسلم نفسه لكنه رفض، مشيرة إلى حدوث تبادل لإطلاق النار. وقال الشخص الذي دل على المشتبه به إنه كان مغطى بالدماء.

وقالت المراسلة إن جوهر تسارنايف ربما أصيب بجروحه خلال مطاردته مع أخيه الأكبر يوم أمس.

وكان مسؤول أمريكي أشار في وقت سابق إلى أن مكتب التحقيقات الفدرالي قد حقق في عام 2011 مع المشتبه به الأول بطلب من حكومة "أجنبية".

يذكر أن المشتبه بهما جاءا إلى الولايات المتحدة قبل نحو 10 سنوات وطلبا اللجوء هناك.

أوباما يتعهد بالكشف عن حقيقة ما حدث في بوسطن ويشدد على ضمان أمن المواطنين

في حين قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه سيجري التأكد من أن منفذي التفجيرين ليس لهما امتداد خارجي، مشددا على أن الإرهابيين فشلوا لأن الأمريكيين يرفضون أن يكونوا إرهابيين، حسب وصفه.

وأضاف أوباما أن مكتب التحقيقات الفدرالي سيواصل التحقيق  لكشف ملابسات وظروف التفجيرين.

وقال أوباما: "من الواضح أنه لا تزال هناك عدة أسئلة بلا أجوبة، من بينها ما الذي يدفع الشباب الذين نشأوا ودرسوا هنا كجزء من مجتمعنا يلجأون إلى العنف؟ كيف خططوا لتنفيذ مثل هذا الهجوم؟ وهل تلقوا مساعدات؟ عوائل القتلى وكذلك الجرحى بحاجة إلى أجوبة، ولقد أعطيت التعليمات إلى الأجهزة المعنية لمواصلة التحقيقات وجمع المعلومات الاستخبارية وحماية مواطنينا وسوف نحدد ما حدث ونعرف أي ارتباطات لهؤلاء الإرهابيين وسنواصل القيام بكل ما يلزم للحفاظ على أمن شعبنا".

والدا المشتبه بهما على قناعة ببراءة ابنيهما

من جهتها قالت زبيدة تسارنايفا والدة المشتبه بهما في حديث لقناة "RT" الناطقة بالإنجليزية إنها لا تصدق أن ولديها ارتكبا الجريمة التي تنسب إليهما، مؤكدة أن مكتب التحقيقات الفدرالي كان يراقب ابنها الأكبر عن كثب خلال سنوات.

وأعربت والدة المشتبه بهما عن قناعتها بأنهما "أوقعا في ورطة". وقالت: "ما أستطيع قوله إنني متأكدة مئة في المئة، من أنه فخ مفتعل، ولداي بريئان. أنا لا أستطيع التفكير بما حدث، كلاهما كانا يدرسان في أمريكا ولا أحد في البيت يتكلم عن الارهاب. ابني الأصغر جوهر عاش مدة طويلة في أمريكا، تربيته أمريكية، وابني الأكبر تيمور كان متدينا. وهو لم يقل لي أبدا إنه ينوي الجهاد. ولداي يحدثاني عن كل شيء كل يوم... مكتب التحقيقات الفيدرالي يعرف جيدا ابني وماذا يعمل ويعرف كل خطوة، فكيف جرى هذا؟ هذا شيء مستحيل".

محلل سياسي: التاريخ الحقيقي للعنف الأخير بدأ بعمليات إرهابية فاشلة في نيويورك وتكساس منذ سنوات عدة

وتعليقا على هذه التطورات، قال المستشار في الكونغرس الأمريكي وليد فارس في حديث لقناة "روسيا اليوم" إن التاريخ الحقيقي للعنف الذي سبق حادثة تفجيري بوسطن بدأ بعمليات إرهابية غير ناجحة في نيويورك وتكساس منذ سنوات عدة.