30 قتيلا في الاشتباكات ببورسعيد وانتشار وحدات الجيش لتأمين المنشآت الحيوية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606125/

تجاوز عدد الوفيات في الاشتباكات بمدينة بورسعيد المصرية يوم 26 يناير/كانون الثاني 30 قتيلا، كما أصيب أكثر من 300 شخص بجروح. هذا وبدأت وحدات من الجيش الثاني عملية الانتشار في بورسعيد لتأمين المنشآت الحيوية، وقد أقامت السيطرة على سجن بورسعيد ومقر إدارة قناة السويس.

تجاوز عدد الوفيات في الاشتباكات بمدينة بورسعيد المصرية يوم 26 يناير/كانون الثاني، 30 قتيلا، كما أصيب أكثر من 300 شخص بجروح. وأوضحت مراسلة "روسيا اليوم" أن وفيات نتجت عن إصابات بطلقات نارية واختناق، مشيرة إلى أن بين القتلى ضابطا وعنصرا أمنيا. وأفادت مصادر طبية أن الاشتباكات أودت بحاية لاعب في نادي "المريخ" المحلي ولاعب سابق في نادي "المصري" المحلي الأيضا.

يذكر أنه بعد إصدار الأحكام بالإعدام على 21 من متهمي مجزرة بورسعيد حاول أهالي المحكوم عليهم اقتحام السجن في المدينة، وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريقهم.

ووصف شباب "ألتراس أهلاوي" هذا الحكم بأنه "نصف قصاص"، بالإشارة إلى وجود 9 مشتبهين آخرين لدى الداخلية المصرية. وقام بعضهم بقطع طريق شارع محمد علي، المؤدي إلى محافظة بورسعيد من اتجاه القاهرة والإسماعيلية.

هذا وبدأت وحدات من الجيش الثاني عملية الانتشار في بورسعيد لتأمين المنشآت الحيوية، وقد أقامت السيطرة على سجن بورسعيد ومقر إدارة قناة السويس.

وأكد موفد "روسيا اليوم" أن مدينة بور سعيد تبقى مقطوعة الماء والكهرباء بعد أن تم تدمير محطة المياه ةحرق محطة الكهرباء.

موفد "روسيا اليوم" 

إعلامي مصري يتهم الإدارة المصرية والرئيس مرسي في سوء معالجة الأزمة

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" من القاهرة اتهم مدير تحرير صحيفة "الأهرام" كمال جاب الله الإدارة المصرية والرئيس محمد مرسي بسوء معالجة الأزمة الحالية. وقال: "لا يعالج ما يحدث في بورسعيد على المستوى المطلوب". واضاف أن الكل كان يخشى من حدوث توتر بعد صدور الأحكام تجاه المتهمين في أحداث بورسعيد.

الأزمة اليمنية