لافروف: روسيا وفرنسا لا تريدان السماح بتفكك سورية وانتشار الإرهاب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/598492/

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع مجلس التعاون الروسي الفرنسي لقضايا الأمن بأن روسيا وفرنسا لا تريدان السماح بتفكك سورية وانقسامها طائفيا. كما أعلن لافروف أنه لا يوجد حل عسكري لتسوية الوضع في سورية.

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقد في ختام اجتماع مجلس التعاون الروسي الفرنسي لقضايا الأمن والمباحثات مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس يوم الاربعاء 31 أكتوبر / تشرين الأول بأن روسيا وفرنسا لا تريدان السماح بتفكك سورية وانقسامها طائفيا.

وأشار لافروف إلى تقارب موقفي موسكو وباريس فيما يتعلق بمهمة عدم السماح بتفكك سورية وخطر انتشار الإرهاب في المنطقة بسبب الأزمة في هذا البلد.

وقال لافروف إن "نهجينا ومواقفنا بشأن سورية متقاربة: نحن لا نريد السماح بتفكك هذا البلد وانقسامها طائفيا، لا نريد أن تؤدي الأزمة السورية، على اثر الوضع الليبي، الى انتشار الإرهاب في منطقة الصحراء والساحل".

وأكد لافروف أن روسيا وفرنسا تعارضان الحل العسكري للأزمة السورية قائلا: "نحن الأن متفقون بعدم وجود حل عسكري (في سورية)".

كما دعت روسيا على لسان وزير خارجيتها المعارضة السورية إلى تعيين متفاوض، حيث لن يتم التوصل إلى أية نتيجة بدون مفاوضات، بحسب تعبيره. وقال لافروف: "لا يوجد شخص يتحدث باسم المعارضة، ولن يتم التوصل إلى أية نتيجة بدون مفاوضات".

ويرى لافروف أن "التفلسف حول إسقاط الحاكم غير فعال. إذا رأينا الهدف الرئيسي في ذلك، فإن إراقة الدماء ستستمر". وقال لافروف إنه "يتعين على السوريين أنفسهم تقرير مصيرهم، وهو قرار مجلس الأمن الدولي وجزء من الحل الوسط الذي تم التوصل إليه في جنيف".

ولدى إجابته على سؤال حول ما إذا كانت موسكو منزعجة من قصف مقاتلات "ميغ" الروسية للأراضي السورية، أوضح لافروف أن مقاتلات من إنتاج دول مختلفة تستخدم لقصف سورية. وقال لافروف: "على مدى عقود من الزمن تراكمت أسلحة جوية كثيرة في المنطقة، بما في ذلك من الإنتاج السوفيتي والأمريكي والفرنسي. وبالارتباط مع من اشترى وماذا اشترى، نرى أن مقاتلات من إنتاج كافة الدول المذكورة تستخدم في سورية، بما في ذلك للقصف".

وأضاف لافروف: "تجري في سورية حرب أهلية بمشاركة مرتزقة يقاتلون إلى جانب المعارضة، ولا يزال هؤلاء المرتزقة يصلون إلى سورية عبر حدودها مع الدول المجاورة".

وتابع قائلا: "لا يجوز تفسير بيان جنيف من وجهة نظر تقرير مصير الأسد، حيث يتعين على الشعب السوري تقرير مصيره (أي مصير الأسد)".

فابيوس: الخلافات بين موسكو وباريس بشأن سورية لا تزال قائمة

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن موسكو وباريس تمكنتا من تحقيق تقارب موقفيهما بشأن تسوية النزاع في سورية، ولكن عددا من الخلافات ما يزال قائما.

وقال فابيوس:"فرنسا وروسيا تتفقان في ضرورة احترام حقوق الأقليات الإثنية أثناء العملية الانتقالية. نتفق أيضا في ضرورة ضمان سيادة مؤسسات الدولة".

وركز فابيوس على النقاط المشتركة في موقفي البلدين قائلا إنه "لا توجد خلافات بشأن تشكيل الحكومة الانتقالية" وإن "روسيا وفرنسا تتفقان في هذا الشأن".

ومع ذلك أشار فابيوس إلى أنه لا تزال هناك خلافات قائمة، لاسيما فيما يتعلق بمصير الرئيس الأسد، حيث قال: "من الصعب أن أتصور بأي دور قد يقوم الأسد في العملية الانتقالية".

ونفى وفابيوس تقديم فرنسا دعما عسكريا مباشرا لأي من أطراف النزاع في سورية قائلا: "نحن لا نزود المتمردين بالأسلحة".

وذكر فابيوس أن الهدف من عقد اجتماع مجلس التعاون الروسي الفرنسي لقضايا الأمن هو البحث عن مواقف مشتركة بشأن عدد من القضايا، قائلا: "نجد تشابها خاصا في مواقفنا حيال مالي وأفغانستان ومكافحة القرصنة وغيرها".

محلل سياسي: على روسيا أن تبحث جيدا في الخيارات التي تواجه سورية في مرحلة ما بعد الأسد

وقال نبيل ميخائيل أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن إن تصريحات لافروف تشير إلى أن موسكو تشدد على ضرورة وجود سلطة مركزية في سورية، مضيفا أنه يجب على روسيا أن توضح ما إذا كانت هذه السلطة المركزية تضم الأسد وحزب البعث أم لا. وقال المحلل السياسي إنه على روسيا أن تبحث جيدا في الخيارات التي تواجه سورية في مرحلة ما بعد الأسد.

الأزمة اليمنية