أردوغان: الحمولة التي صادرناها من الطائرة السورية مخصصة لأهداف عسكرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/597192/

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين الأول أن الحمولة التي صادرتها السلطات التركية من الطائرة السورية التي احتجزتها الأسبوع الماضي كانت مخصصة لأهداف عسكرية.

أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين الأول أن الحمولة التي صادرتها السلطات التركية من الطائرة السورية التي احتجزتها الأسبوع الماضي كانت مخصصة لأهداف عسكرية.

وقال اردوغان تعليقا على سير التحقيق في طبيعة الحمولة "انها مخصصة لأهداف عسكرية بشكل واضح. ولا جدوى من حرف الانتباه عن الموضوع بكلمات عن أن هذه الحمولة تحتوي على قطع غيار لرادارات أو اشياء أخرى. وعلى العموم فان عناصر الرادارات تستخدم لأهداف عسكرية".

وقال رئيس الوزارء أن السلطات غير مستعدة في الوقت الراهن للكشف عن معلومات مفصلة عن طبيعة الحمولة، لكنها تملك أدلة تؤكد طابعها العسكري. وتابع قائلا: "لدينا صور ونعرف المرسل والمرسل اليه. وأقول بشكل معلن أن المرسل هو ‎مؤسسة روسية تماثل هيئة الصناعات الميكانيكية والكيميائية عندنا (منتج الأسلحة) والمرسل اليه هو وزارة الدفاع السورية. ولدينا جميع بوليصات الشحن".

وكانت تركيا قد أجبرت طائرة تابعة للخطوط الجوية السورية اثناء عودتها الى دمشق من موسكو، على الهبوط في أراضيها يوم الخميس الماضي واحتجزتها لعدة ساعات، وفي نهاية المطاف سمحت للطائرة باستئناف رحلتها بعد مصادرة جزء من حمولتها.

وفي تطرقه الى موضوع إغلاق المجال الجوي التركي أمام الطيران المدني السوري، أوضح اردوغان أن هذه الخطوة ليست ردا على القرار المماثل الذي اتخذته دمشق تجاه الطيران التركي، بل هي قرار اتخذته أنقرة مسبقا. وأوضح أن تركيا تخلت في بادئ الأمر عن استخدام المجال الجوي السوري بنفسها وبدأت دراسة امكانية حظر تحليق الطائرات السورية فوق أراضيها.

وحول الطائرة الأرمنية التي كانت تتجه الى مدينة حلب السورية، عندما طالبتها السلطات التركية بالهبوط من أجل تفتيش حمولتها، قال اردوغان أن هبوط الطائرة جاء لأسباب تقنية، مضيفا أن الطائرة استأنفت رحلتها بعد أن فحصها خبراء أتراك.

محلل سياسي: التحريض الدولي يصب في مصلحة مشروع تفكيك المنطقة

وقال محيي الدين محمد المحلل السياسي من دمشق إن المشكلة الأساسية تتمثل في وجود تحريض دولي وتزويد جماعات معارضة بالسلاح، مشيرا إلى أن كل ذلك يصب في مصلحة مشروع تفكيك المنطقة وليس في مصلحة الشعب السوري.

المصدر: وكالة "إيتار-تاس" + "روسيا اليوم"