عنان يحذر من أزمة خطيرة في حال فشل عملية التسوية بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588692/

قال كوفي عنان المبعوث الأممي العربي إلى سورية في افتتاح مؤتمر مجموعة العمل حول سورية المنعقد في جنيف يوم السبت 30 يونيو/حزيران، إن الأزمة السورية تفاقمت، ودعا اللاعبين الدوليين إلى بذل أقصى الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق حول العملية الانتقالية في دمشق.

قال كوفي عنان المبعوث الأممي العربي إلى سورية في افتتاح مؤتمر مجموعة العمل حول سورية المنعقد في جنيف يوم السبت 30 يونيو/حزيران، إن الأزمة السورية تفاقمت، ودعا اللاعبين الدوليين إلى بذل أقصى الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق حول العملية الانتقالية في دمشق.

وناشد عنان القوى الكبرى التوصل إلى اتفاق بشأن مبادئ لتحول سياسي يقوده السوريون. وتابع أن الوضع قد يشعل المنطقة ويفجر أزمة دولية في حال عدم التوصل إلى حل. وأضاف "تلوح في الأفق أزمة دولية بالغة الخطورة. نحن هنا للاتفاق على خطوط رئيسية ومبادئ لتحول سياسي في سورية يلبي الطموحات المشروعة للشعب السوري".

وأكد أن مسؤولية تسوية الأزمة السورية تقع في نهاية المطاف على عاتق السوريين أنفسهم. وشدد في الوقت نفسه على أن المجتمع الدولي لن يستطيع المساهمة بفعالية في حل الأزمة السورية إلا في حال تمكن اللاعبين الدوليين من تقريب مواقفهم.

وقال إن كل مشارك في الاجتماع يملك أساليبه الخاصة للتأثير في النزاع، مشيرا إلى أن هذا النزاع في نهاية المطاف، "مشكلة سورية وتوجد جذورها في سورية ويجب على السوريين أنفسهم أن يحلوها".

وأعرب المبعوث الأممي عن أمله في أن يكون الحوار في مؤتمر جنيف بناء، مشددا على أن نتائج المؤتمر يجب أن تصب بالدرجة الأولى في مصالح الشعب السوري وليس في مصالح بعض اللاعبين الدوليين.

هذا وتجري أعمال المؤتمر التي انطلقت بعد تأخير دام نحو ساعتين، خلف أبواب مغلقة. ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى قوله إن المحادثات "صعبة" بسبب الخلافات القائمة بين المشاركين حول عملية انتقال السلطة في سورية. وأشار المسؤول إلى أن المحادثات قد لا تسفر عن أي اتفاق.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن سبب تأخير بدء اجتماع جنيف يكمن في عدد كبير من اللقاءات الثنائية التي أجراها المشاركون في المؤتمر قبل انطلاق أعماله.

ويشارك في الاجتماع وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا) بالإضافة إلى وزراء خارجية تركيا والعراق والكويت وقطر. كما ستحضر الاجتماع كاثرين اشتون المفوضة العليا للسياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة.

والتقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل الاجتماع مع كل من المبعوث الأممي كوفي عنان والمفوضة العليا للسياسية الخارجية كاثرين آشتون ونظيريه الصيني يانغ جيه تشي والعراقي هوشيار زيباري.

وكان لافروف قد عقد يوم الجمعة محادثات استمرت ساعة تقريبا مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في بطرسبورغ في محاولة لتجاوز الخلافات القائمة بينهما.

من جانب آخر، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الأطراف التي تشارك في المؤتمر الدولي الخاص بسورية يوم السبت 30 يونيو/حزيران، لم تتمكن من التوصل إلى مشروع للوثيقة النهائية للمؤتمر، خلال اجتماع تحضيري جرى في جنيف يوم الجمعة على مستوى الخبراء.

وكان عنان، الذي وجه دعوات رسمية إلى المشاركين في المؤتمر، قد قال في وقت سابق إن الهدف الأساسي للاجتماع يكمن في تحديد إجراءات إضافية لتنفيذ خطته المتكونة من 6 بنود لتسوية الأزمة السورية والقرارين الدوليين رقمي 2042 و2043 اللذين ينصان على الوقف الفوري لأعمال العنف في سورية. لكن مصادر دبلوماسية تحدثت عن خطة جديدة قدمها عنان لمرحلة انتقال السلطة في سورية.

وتنص هذه الخطة على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم أعضاء من الحكومة الحالية وممثلين عن المعارضة مع إبعاد أشخاص "قد تؤدي مشاركتهم إلى تقويض الحكومة" في إشارة غير مباشرة إلى الرئيس السوري بشار الأسد. أما روسيا فتصر على أن مصير الأسد يجب ان يقرره الشعب السوري بعد إطلاق حوار وطني. وترفض موسكو إقرار نتائج الحوار الوطني السوري قبل انطلاقه وفرض "توصيات خارجية" على الشعب السوري.

محلل سياسي: بعض الدول الغربية وتركيا والمعارضة الخارجية تسعى إلى العسكرة

قال المحلل السياسي خلف المفتاح  في حديث مع قناة "روسيا اليوم"، إن الحل السياسي هو الخيار التي اتفقت عليه مختلف الأطراف رغم وجود توجهين، توجه تمثله روسيا يدفع باتجاه حل سياسي للأزمة السورية. وتوجه آخر تمثله بعض الدول الغربية وتركيا والمعارضة الخارجية يسعى إلى العسكرة  وإعادة الملف إلى مجلس الأمن.

محلل سياسي: مؤتمر جنيف قد يتمكن من التوصل إلى حل مشترك لأن الأزمة السورية أصبحت معقدة ولا بد من إيجاد حل لها

وقال ميخائيل روشين الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد الإستشراق الروسي بموسكو إن مؤتمر جنيف قد يتمكن من التوصل إلى اتفاق مشترك بشأن الخروج من الأزمة السورية التي باتت أكثر تعقيدا في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أنه يتفق إلى حد بعيد مع تحذير عنان بأن فشل مؤتمر جنيف سيؤدي إلى تدهور الأوضاع في سورية.

المصدر: وكالات + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية