اشتباك بين جهات الأمن السورية وعدد من المجموعات المسلحة بريف دمشق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/588378/

أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الجهات المختصة اشتبكت يوم 26 يونيو/حزيران مع مجموعات مسلحة في منطقة الهامة بريف دمشق. وشهدت مناطق أخرى من سورية اشتباكات بين قوات الأمن السورية والمسلحين.

أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الجهات المختصة اشتبكت يوم 26 يونيو/حزيران مع مجموعات مسلحة في منطقة الهامة بريف دمشق.

وأسفر الاشتباك عن مقتل العشرات من عناصر هذه المجموعات وإصابة عدد كبير منهم واعتقال عدد آخر بعضهم من جنسيات عربية ومصادرة أسلحتهم التي شملت قواذف "ار بي جي" وقناصات وأسلحة رشاشة وقذائف هاون وكمية كبيرة من الذخيرة.

وأفاد مصدر أمني سوري أنه خلال الاشتباك مع المجموعات الإرهابية وملاحقتها عثرت الجهات المختصة على سيارة بداخلها كمية كبيرة من الأسلحة منها قواذف "ار بي جي" وحشوات دافعة لها وقذائف هاون.

واعترض مسلحون سيارة اللواء الطيار فرج شحادة المقت في منطقة العدوي واخطفوه، وباشرت الجهات المختصة العمل من أجل تحرير اللواء المختطف.

وواصلت الجهات المختصة ملاحقتها للمجموعات المسلحة في دوما وأطرافها بريف دمشق.

ونقلت "سانا" عن مصدر بالمحافظة أن الاشتباك مع الإرهابيين أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم ومصادرة أسلحتهم.

كما اشتبكت الجهات الأمنية مع مجموعة مسلحة تستقل سيارة مزودة برشاش "دوشكا"، ما أدى لتدمير السيارة ومقتل الجميع بداخلها.

كما تصدت الجهات المختصة صباح يوم 26 يونيو/حزيران لمجموعة مسلحة حاولت قطع الطريق العام في موقع خان السبل بريف إدلب. ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر محلي أن "الجهات المختصة اشتبكت مع المجموعة الإرهابية وتمكنت من قتل وإصابة عدد من أفرادها الذين كانوا يستقلون سيارات "بيك أب" مزودة برشاشات تم تدميرها".

وأضافت "سانا" أن الجهات الأمنية السورية ضبطت في 26 يونيو/حزيران مستودعا للأسلحة كانت تستخدمه المجموعات المسلحة في قرية تفيل بالحفة بريف اللاذقية.

ونقلت الوكالة عن مصدر بالمحافظة أن الأسلحة المضبوطة في المستودع شملت 60 بندقية قناصة بلجيكية الصنع نوع "ناتو" وبنادق "كلاشينكوف" وصيد وعددا من مخازن البنادق وبزات عسكرية، إضافة لاسطوانات أوكسجين واسطوانات خاصة بغاز الكبريت لزوم لحام الأوكسجين لتصنيع قنابل يدوية ومقذوفات.

وشهدت مناطق أخرى من سورية اشتباكات بين قوات الأمن السورية والمسلحين.