بان كي مون: السلطات السورية تؤكد أنها ستوفر الظروف اللازمة لعمل المراقبين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583471/

أفاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في تصريحات صحفية في نيويورك أنه التقى المندوب السوري بشار الجعفري الذي أكد له التزام الحكومة السورية بتوفير جميع الظروف اللازمة لعمل المراقبين الدوليين في البلاد.

اكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم 19 أبريل/نيسان عقب جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي إن اتفاقا مبدئيا تم التوصل إليه لزيادة عدد المراقبين الدوليين إلى 300 مراقب.. كما حث بان دمشق على الإلتزام بتعهداتها في البروتوكول المنظم لعمل فريق المراقبين مشددًا على أن ضمان حرية حركة البعثة ، أمر ضروري وحيوي لعملها، وأن العنف يجب أن يتوقف.

وقال بان كي مون "لإنجاح المهمة.. نحن نطلب التعاون الكامل من قبل السلطات السورية وبالأخص ضمان حرية كاملة للحركة وفتح جميع المناطق للمراقبة وضمان سلامة أعضاء البعثة.. إضافة إلى توفير الوسائل المساعدة اللازمة كالطائرات العمودية ووسائل النقل الأخرى.. ومرة أخرى أشدد على مسؤولية الحكومة السورية في ضمان كل ذلك..".

وأفاد بان كي مون في تصريحات صحفية في نيويورك أنه التقى المندوب السوري بشار الجعفري الذي أكد له التزام الحكومة السورية لتوفير جميع الظروف اللازمة لعمل المراقبين الدوليين في البلاد.

يذكر دمشق والأمم المتحدة وقعتا اليوم الخميس 19 ابريل/نيسان اتفاقًا مبدئيا ينظم عمل بعثة المراقبين الدوليين في سورية.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم كوفي أنان إن الاتفاق معني بآلية عمل فريق المراقبين المؤلف من ثلاثين عنصرًا والتي تهدف إلى وقف العنف المسلح بكل أشكاله من قبل كل الأطراف وفقا لخطة أنان.

وأشار فوزي إلى أن الاتفاق تطرق كذلك إلى الخطوط العريضة لعمل المراقبين ، ومسؤوليات ومهمات الحكومة السورية، لافتا إلى أن أنان بحث مع أطراف من المعارضة سبل التوصل إلى اتفاقٍ بشأن مسؤوليات المعارضة المسلحة.

هذا وأفاد جان ماري غينو، نائب المبعوث الأممي العربي إلى سورية، وأدموند موليت، مساعد الأمين العام لشؤون عمليات حفظ السلام، أن العنف في سورية قد ازداد شدة في الأيام الأخيرة، مشيرين إلى ورود الكثير من الأنباء عن استخدام الأسلحة الثقيلة والخفيفة في حمص وغيرها من المدن السورية و"حوادث سوء التصرف من قبل القوات الحكومية في الكثير من المناطق الأخرى".

وأكد غينو أن الحكومة السورية لم تنفذ حتى الآن التزاماتها الأولية المتعلقة بوقف العنف وغيره من بنود خطة عنان.

وأشار المسؤولان الأمميان إلى عدم وجود أي تقدم في مجال تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة "لأكثر من مليون محتاج في سورية".

المصدر: وكالات روسية.

الأزمة اليمنية