"أصدقاء سورية" يؤيدون إرسال المراقبين إلى سورية ويرون في خطة عنان آخر فرصة لتفادي الحرب الأهلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583472/

أعلن وزير الخارجية الفرنسية ألين جوبيه أن الدول الـ14 الأعضاء في مجموعة "أصدقاء سورية" أيدت فكرة اتخاذ مجلس الأمن الدولي قرارا بإرسال مئات المراقبين إلى سورية. من جانبها جددت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في اجتماع "أصدقاء سورية" بباريس تأكيد واشنطن على ضرورة فرض المزيد من العقوبات ضد النظام السوري من أجل إجباره على تنفيذ خطة عنان.

أعلن وزير الخارجية الفرنسية ألين جوبيه أن الدول الـ14 الأعضاء في مجموعة "أصدقاء سورية" أيدت فكرة اتخاذ مجلس الأمن الدولي قرارا بإرسال مئات المراقبين إلى سورية.

وفي تصريحات صحفية عقب اللقاء الوزاري للمجموعة يوم 19 أبريل/نيسان أكد أن مشاركيه اتفقوا على عدم اتخاذ أي إجراءات جديدة ضد النظام السوري طالما توجد هناك فرص لنجاح خطة كوفي عنان.

وقال: "ستقدم فرنسا مع شركائها في مجلس الأمن قريبا مشروع قرار سيكون أساسا قانونيا لإرسال المراقبين إلى سورية. وستتكون هذه البعثة من مئات الأشخاص، كما يجب أن يكون لديها إمكانيات للتنقل بحرية في جميع أنحاء البلاد، ويجب على السلطات السورية أن تقدم ضمانات أمنية لها".

وأضاف جوبيه أن مشاركي اجتماع باريس رأوا في خطة عنان "فرصة أخيرة لتفادي الحرب الأهلية". وقال: "إذا فشلت الخطة، فيجب دراسة خطوات أخرى، لكن الحديث حاليا لا يدور حول ذلك".

وأشار إلى أن منظمي الاجتماع وجهوا دعوة للمشاركة فيه لروسيا، لكن الروس "رفضوا المشاركة في الاجتماع لأنهم وجدوا صيغته غير مناسبة لهم". وأضاف: "هذا حقهم. أعتقد أننا سنتمكن من تغيير هذا الوضع، فقد شهدنا تغييرات كبيرة من الطرف الروسي".

وفي هذا السياق أشار إلى أن موسكو أيدت القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي حول سورية وفكرة إرسال المراقبين إلى هناك.

وقال جوبيه في اجتماع باريس: "إن المعارضة السورية تفى بالتزاماتها في إطار خطة عنان، لكن لا يمكن قول ذلك عن النظام السوري".

وأضاف أن "فشل خطة عنان سيؤدي إلى حرب أهلية ربما ستشمل المنطقة كلها".

وأكد جوبيه ضرورة زيادة عدد وسائل النقل الجوية والبرية التي يمكن أن يستخدمها المراقبون الدوليون في سورية" من أجل ضمان فعالية متابعتهم للأوضاع في البلاد.

كلينتون تدعو إلى المزيد من العقوبات ضد سورية

من جانبها جددت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في اجتماع "أصدقاء سورية" بباريس تأكيد واشنطن على ضرورة فرض المزيد من العقوبات ضد النظام السوري من أجل إجباره على تنفيذ خطة عنان.

وقالت: "سنضطر على التوجه إلى مجلس الأمن الدولي بطلب اتخاذ قرار جديد يفرض المزيد من العقوبات والحظر على تنقل المسؤولين السوريين خارج البلاد وتجميد أرصدتهم والحظر على توريد الأسلحة".

وأشارت إلى أن تركيا "تدرس إمكانية الاستعانة بآلية الناتو" على خلفية الاشتباكات التي وقعت على حدودها مع سورية.

وتعليقا على تصريحات كلينتون هذه جدد الناطق باسم البيت الأبيض جي كارني تأكيد واشنطن على معارضتها لتسليح المعارضة السورية، مشيرا إلى وجود إمكانية تنظيم العملية السياسية من أجل حل الأزمة.

المصدر: وكالات روسية.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

حوار طريف بين براد بيت ورائد فضاء أمريكي