زيبات يواظب على دراسة القبالاه ويعرض الزواج على مادونا

متفرقات

زيبات يواظب على دراسة القبالاه ويعرض الزواج على مادونا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/580191/

أشارت وسائل إعلام مختصة بتسليط الأضواء على النجوم بأن المغنية الأمريكية الشهيرة مادونا بصدد قبول عرض صديقها الراقص الفرنسي الجزائري الأصل إبراهيم زيبات بالارتباط رسمياً. بالإضافة الى القاسم الفني الذي جمع بين الحبيبن ثمة عامل آخر مشترك بينهما، وهو الاهتمام بتعاليم القبالاه اليهودية والمواظبة على زيارة المعابد للتعرف عليها أكثر فأكثر.

أشارت وسائل إعلام مختصة بتسليط الأضواء على النجوم بأن المغنية الأمريكية الشهيرة مادونا بصدد قبول عرض صديقها الراقص الفرنسي الجزائري الأصل إبراهيم زيبات بالارتباط رسمياً.

وعلى الرغم من فارق السن بينهما الذي يصل الى قرابة 30 عاماً، إلا ان مادونا تفكر جدياً بالزواج من زيبات، لكنها أعربت عن رغبتها بالتريث قليلاً وعدم اتخاذ القرار بسرعة، معربة عن سعادتها معه.

المعروف ان مادونا تزوجت مرتين، الأولى من الممثل الأمريكي الشهير شون بين، والثانية من المخرج البريطاني المعروف غاي ريتشي، الذي أنهت علاقتها الزوجية معه قبل 4 سنوات لتعلن انها لن تفكر بالارتباط أبداً، مشيرة الى ان قرارها هذا لا يعني انها لا ترغب بأن تعيش قصة حب.

وكانت مادونا قد زارت فرنسا برفقة إبراهيم زيبات خصيصاً للتعرف على والدته باتريسيا فيدال، التي أعربت عن عدم رضاها عن علاقة ابنها بمادونا بسبب فارق السن بينهما، اذ تبلغ النجمة الأمريكية 53 عاماً في حين لا يتجاوز عمر زيبات سن الـ 24.

وقد نشأت العلاقة بين الحبيبين في 2010 وتم رصدهما في أكثر من مناسبة وهما يدخلان ومعهما أبناء مادونا معابد يهودية اذ ان ملكة البوب من أتباع فكر القبالاه، وهو ما يشكل سبباً إضافياً لممانعة والدة زيبات "المسلم الملتزم" بالزواج منها.

ويكمن جوهر القبالاه في ان لكل حرف او كلمة في التوراة معنى خفيا، وهي طقوس أسسها الحاخام إسحق لوريا المولود في القدس عام 1534، والذي خصصت له ملكة البوب إستر، بحسب الإسم العبري الذي اختارته مادونا لنفسها، أغنية تحمل اسمه.

الى ذلك عبر الكثير من الحاخامات ورجال الفقه اليهودي عن استيائهم إزاء اتباع مادونا هذا المذهب اليهودي الصوفي، التي ولدت لعائلة كاثوليكية إيطالية الأصل. وكانت مادونا قد توجهت الى إسرائيل خصيصاً لحضور مؤتمر حول القبالاه، وزارت خلال وجودها هناك  منزل السياسي الإسرائيلي المخضرم شمعون بيريز في المدينة القديمة.

وجذبت مفاهيم القبالاه الكثير من مشاهير العالم الذين مارسوا طقوسها ولا يزالون. من هؤلاء ليندزي لوهان وديمي مور وميك جاغر وبريتني سبيرس ولاعب كرة القدم البريطاني الشهير ديفيد باكهام، بالإضافة الى باريس هيلتون التي تخلت عن القبالاه وعادت مؤخرأً الى الكاثوليكية.