لافروف: المجموعات المسلحة في سورية تسعى لإستثارة كارثة انسانية لتبرير التدخل الخارجي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/573963/

يعتبر سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان هدف المجموعات المسلحة المتطرفة التي تنشط في سورية  إحداث كارثة انسانية من أجل تبرير مطالبها بالتدخل الخارجي في شؤون البلاد.

يعتبر سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان هدف المجموعات المسلحة المتطرفة التي تنشط في سورية  إحداث كارثة انسانية من أجل تبرير مطالبها بالتدخل الخارجي في شؤون البلاد.

وتطرق لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجزائري مراد مدلسي في موسكو يوم الثلاثاء 13 ديسمبر/كانون الأول، الى الوضع في مدينة حمص السورية، قائلا انه يجذب "اهتماما خاصا". وأضاف وزير الخارجية الروسي ان المجموعات المسلحة تخرج الى الشوارع ليلا من أجل قصف نقاط تابعة للجيش ومبان إدارية ومستشفيات ومنشآت أخرى في البنية الاجتماعية للمدينة.

وتابع قائلا: "لا شك في ان هدفهم يكمن في إثارة كارثة انسانية كي تكون لهم ذريعة للمطالبة بالتدخل الخارجي".

لافروف يدعو سورية الى استقبال بعثة مراقبي الجامعة العربية

أكد سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم الثلاثاء 13 ديسمبر/كانون الأول ان موسكو تدعو القيادة السورية يوميا الى التوقيع على البروتوكول الذي اقترحته الجامعة العربية لإرسال بعثة مراقبيها الى سورية، مضيفا انه إذا كانت دمشق مهتمة بهذا الامر، فان روسيا وشركاءها في مجموعة البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) قد يرسلوا مراقبيهم الى سورية لينضموا للبعثة العربية.

وقال لافروف: "ان توصياتنا التي نقلناها الى دمشق ونؤكد عليها يوميا، تكمن في الدعوة الى التوقيع على البروتوكول واستقبال المراقبين في أسرع وقت ممكن".

وتابع قائلا: "لقد قلنا بشكل علني اننا خلال اتصالاتنا مع قيادة الجامعة العربية والحكومة السورية أعربنا عن استعدادنا لإرسال مراقبينا لينضموا الى البعثة، إذا كان هناك اهتمام باقتراحنا"، مضيفا ان هناك احتمالا بإرسال مراقبين من دول أخرى من مجموعة البريكس.

لافروف: يجب تسوية الوضع في سورية في إطار جهود الجامعة العربية وبدون توجيه انذارات

شدد لافروف على ضرورة تجاوز الأزمة في سورية في إطار جهود جامعة الدول العربية ودون توجيه انذارات.

وقال لافروف انه ونظيره الجزائري أكدا خلال مباحثاتهما في موسكو على تطابق وجهتي نظر البلدين إزاء الوضع في سورية.

وتابع لافروف قائلا: "نحن نتمسك بمواقفنا التي تكمن في ضرورة احترام سيادة القانون في الشؤون الدولية واحترام حق الشعوب في تحديد مصيرها دون تدخل خارجي".

وحول مباحثاته مع مدلسي قال لافروف: "اننا بحثنا مبادرة الجامعة العربية واننا نؤيدها. ونحن واثقون من انه لا يجوز تحويلها الى انذار. ان مواقف روسيا والجزائر تتطابق في هذا الموضوع".

روسيا تعارض فرض العقوبات على سورية

أكد لافروف ان روسيا تعارض فرض عقوبات على سورية. وجاء تصريح لافروف تعليقا على مطالبة الدول الغربية روسيا والصين بتأييد مشروع قرارها بشأن سورية في مجلس الامن الدولي. واشار وزير الخارجية الروسي الى ان العقوبات آلية غير فعالة الا في حالات نادرة للغاية. وتابع قائلا: "اننا غير مستعدين للجوء اليها (العقوبات) الا عند الحاجة القصوى".

ووصف لافروف اتهام روسيا بانها تشل عمل مجلس الامن بشأن سورية، بانه "غير أخلاقي".

وأعاد لافروف الى الأذهان ان مشروع القرار الدولي الذي قدمته روسيا والصين الى مجلس الامن الدولي مازال على طاولة المفاوضات. وتابع قائلا انه إذا كان الذين يرفضون الضغط على الجناح المتطرف المسلح في المعارضة السورية، يتهمون روسيا بعرقلة عمل مجلس الامن، فان هذا الموقف يمكن وصفه بانه "غير أخلاقي".

وأضاف ان روسيا تؤيد اتخاذ اجراءات حاسمة بشأن سورية، ولكن من أجل البحث عن سبل للسلام وليس من أجل زيادة الضغط الأحادي الجانب.

وتابع قائلا: "ان شركاءنا في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يبدون تصميما عندما يفرضون عقوبات جديدة ضد سورية، بما فيها عقوبات اقتصادية تؤثر سلبا في وضع السكان. لكنني اظن ان هذا التصميم غير مفيد".

اما روسيا فذكر لافروف انها أيضا تبدي تصميما خلال اتصالاتها اليومية مع الحكومة السورية وقيادة النظام السوري من جهة، وخلال اتصالاتها الدورية مع المعارضة السورية ، من جهة أخرى. وقال: "اننا نحث على بدء الحوار على أساس مبادرة الجامعة العربية ونحث دمشق على الموافقة على استقبال المراقبين في أسرع وقت ممكن".

وشدد لافروف على ان الجانب الروسي يدين العنف مهما كان مصدره. لكن المشكلة تبدأ عندما لا يريد شركاء روسيا إدانة العنف الذي تلجأ اليه المجموعات المسلحة المتطرفة التي تصعد نشاطها ضد السلطات السورية.

المصدر: وكالات

محلل سياسي سوري: دمشق سوف توافق على مشاركة دول بريكس في لجنة المراقبين

توقع المحلل السياسي السوري شريف شحادة أن توافق سورية على عرض روسيا بمشاركة مراقبين من مجموعة بريكس ضمن وفد الجامعة العربية، وأكد في لقاء مع روسيا اليوم في 13 ديسمبر/كانون الأول أن سورية عرضت سابقة مشاركة روسيا ودول بريكس في لجنة المراقبين لأن ليس لها مصلحة عكس بعض الدول التي تخضع لضغوطات من قبل الولايات المتحدة.

ولفت شريف الانتباه إلى أن سورية رحبت دوما بالجهد العربي والمشاركة الروسية في الحل. وشكك بصدقية تقرير الأمم المتحدة حول عدد القتلى في سورية.

محلل سياسي روسي: إرسال موسكو مراقبيها إلى سورية سياسعد على تطوير الحوار الداخلي

وقال ألكسندر فيلونيك مدير مركز الدراسات العربية والإسلامية بمعهد الاستشراق إنه لا داعي لاختبار نوايا دمشق بشأن بروتوكول الجامعة العربية وذلك لأن القيادة السورية قد أعربت عن استعدادها لتوقيع هذا البروتوكول بشروط معينة، معتبرا أن هذه الشروط شرعية. وأضاف أن المبادرة الروسية الخاصة بإرسال مراقبين روس إلى سورية تأتي في الوقت المناسب وستساعد على تطوير الحوار الداخلي في سورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية