الخارجية الروسية: طرح مسألة عدم شرعية بشار الاسد يدفع سورية الى الحرب الاهلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568584/

قال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي ادلى به يوم 8 اكتوبر/تشرين الاول لوكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء  ان طرح مسألة عدم شرعية بشار الاسد  يدفع سورية الى الحرب الاهلية.

قال ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي ادلى به يوم 8 اكتوبر/تشرين الاول لوكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء قال ان طرح مسألة عدم شرعية الرئيس بشار الاسد  يدفع سورية الى الحرب الاهلية. ويشارك بوغدانوف في المنتدى الاجتماعي العالمي "حوار الحضارات"  الذي يعقد حاليا في جزيرة رودس اليونانية.

وقال بوغدانوف:"ان الانتظار ومطالبة السلطات بتحفيزعملية الدمقرطة هو شيء واحد. والشيء الاخر هو اذا كان احد ما وضع هدفا له اسقاط النظام". واضاف قائلا:" يقول الكثير من الساسة ان بشار الاسد فقد شرعيته. ومثل هذه الاقوال تحمل طابعا غير بناء. لانه في حال طرح المسألة بهذا فمن الصعب توقع ان يتخذ الزعماء "غير الشرعيين " خطوات  شرعية  وان  يقيم معارضو النظام حوارا مع قيادة غير شرعية".

واشار بوغدانوف قائلا:"وبرأينا ان طرح مثل هذه المسألة  بحد ذاته يبدو عقيما تماما ، وهداما ، وفي الواقع يدفع هذا البلد وهذا المجتمع  الى الحرب الاهلية وبضمن ذلك استخدام القوة ، مما يمكن ان يؤدي الى عواقب سيئة جدا".

الخارجية الروسية: روسيا لا تعارض تبني قرار دولي بشأن سورية ولا تستبعد إعداد مشروع جديد له

قال ميخائيل بوغدانوف ان روسيا لا تعارض في اتخاذ مجلس الامن الدولي  لقرار بشأن سورية ولا تستبعد استمرار العمل على إعداد مشروع جديد له، وذلك للجمع بين الاقتراحات الروسية والغربية.

واشار بوغدانوف قائلا:" نحن لا نعارض مبدئيا  اتخاذ قرار". واعاد الى الاذهان  ان روسيا  قد أعدت بالتعاون مع الصين مشروعا لهما لقرار مجلس الامن الدولي. وقال:" تنحصر المشكلة في ان اصحاب المشروع الغربي تعجلوا بطرح مشروعهم للتصويت في مجلس الامن الدولي. وقد اضطررنا نحن وشركاؤنا الصينيون الى استخدام حق النقض". واضاف قائلا:" لا يجوز اتهامنا وشركائنا الصينيين باننا نعارض تبني اي رد فعل صادر عن  مجلس الامن الدولي على ما يحدث في سورية، لاسيما اننا قد إعدنا بالتعاون مع  شركائنا الصينيين  نص القرار الذي كان على الطاولة الى جانب مشروع القرار الغربي. وكان يمكن اختيار احد منهما".

واعاد الدبلوماسي الروسي الى الاذهان  ان عددا من الدول الاخرى الى جانب روسيا والصين لم توافق على مشروع القرار الغربي. وقال:" العمل مستمر، ونحن نركز على إجراء الاتصالات مع السلطات السورية وممثلي المعارضة على حد سواء". واشار بوغدانوف الى ان العمل استمر حتى آخر لحظة . وقال:" اعتقد انه يمكن ان يستمر في المستقبل بغية الجمع بين الاقتراحات التي تضمنها مشروع شركائنا الغربيين والاقتراحات الواردة في مشروعنا".

المصدر: وكالة "ايتار - تاس" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية