الخارجية الروسية تتوقع وصول وفد للمعارضة الداخلية السورية الى موسكو في 11 اكتوبر/تشرين الاول

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568580/

قد تعقد لقاءات الوفد الاول للمعارضة السورية بمسؤولين في  وزارة الخارجية الروسية في موسكو يوم 11 اكتوبر/تشرين الاول. اما الوفد الثاني فسيزور روسيا في غضون شهر اكتوبر/تشرين الاول الجاري. صرح بذلك ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي خاص أدلى به  لوكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء.

قد تعقد لقاءات الوفد الاول للمعارضة السورية بمسؤولين في وزارة الخارجية الروسية في موسكو يوم 11 اكتوبر/تشرين الاول. اما الوفد الثاني فسيزور روسيا في غضون شهر اكتوبر/تشرين الاول الجاري. صرح بذلك ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في حديث صحفي خاص أدلى به يوم 8 اكتوبر/تشرين الاول لوكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء. ويشارك بوغدانوف في الدورة التاسعة  للمنتدى الاجتماعي العالمي "حوار الحضارات"  الذي يبدأ  نقاشاته حول الوضع في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وأوضح الدبلوماسي الروسي قائلا ان موسكو تنتظر وصول وفدين سوريين: أولهما هو  وفد للمعارضة  الداخلية،  وثانيهما هو مجموعة  للمعارضين  في خارج سورية الذين اعلنوا في اسطنبول  تأسيس ما يسمى  بالمجلس الوطني السوري.

وقال بوغدانوف:"  نحن جاهزون  للتحادث مع وفد المعارضة السورية الداخلية  في وزارة الخارجية الروسية. وقد يحدث ذلك في 11 اكتوبر/تشرين الاول  في حال وصولهم في الموعد المتفق عليه. اما فيما يتعلق بالمعارضة الخارجية فاننا أعربنا عن استعدادنا لاستقبال ممثلين عن المجلس الوطني السوري في غضون شهر اكتوبر/تشرين الاول". واوضح بوغدانوف قائلا:" ان المعارضة الداخلية أعربت عن رغبتها في الوصول من سورية في 10 اكتوبر/تشرين الاول، وبينهم  5 او 6  ممثلين عن شتى الاحزاب المعارضة. وقد وافقنا مبدئيا على ذلك". وقال نائب الوزير الروسي ان تلك الزيارة ستتم عن طريق  منظمة غير حكومية هي منظمة التعاون مع شعوب آسيا وافريقيا. واضاف قائلا:" نحن ننطلق من ان هذه الاتصالات قد تكون مجدية. واننا جاهزون للاطلاع على الحجج التي يطرحها معارضو النظام في دمشق  من جهة . ومن جهة اخرى فاننا مستعدون لطرح تقييماتنا  وتنبؤاتنا  بشكل مباشر دون الاستعانة بوسطاء". واعاد بوغدانوف الى الاذهان قائلا:" تهدف سياستنا الى حل كل المشاكل الناشئة في البلاد باجراء مفاوضات سلمية  والسيرعلى طريق اقامة الحوار الطبيعي بين السلطة والمعارضة مع شرط عدم استخدام اي عنف. واشار بوغدانوف الى "ان الكثير من  مطالب الجماهير الشعبية في سورية  مبررة،  والاصلاحات قد نضجت. ولا بد من اتخاذ خطوات". وشدد بوغدانوف على ضرورة "بذل قصارى الجهود لاقامة الحوار الوطني الواسع بمشاركة القوى السياسية البناءة في البلاد للحيلولة دون اندلاع الحرب الاهلية وحدوث عمليات مدمرة سواء كان داخل البلاد او خارجها. ومضى بوغدانوف قائلا:" ان سورية هي  حجر الزاوية للبنية السياسية الشرق اوسطية. ويؤثر الوضع فيها تأثيرا قويا على عدد من الجوانب الاقليمية الاخرى". واوضح الدبلوماسي الروسي قائلا:" لا يمكن وضع وتحقيق الاصلاحات التي نضجت منذ زمن الا عن طريق الحوار. وكان هناك ركود  معين على صعيد التطور الديمقراطي للمجتمع السوري. وتعترف القيادة السورية بانها تأخرت باجراء الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية". واستطرد قائلا:" نحن ندعو السلطات السورية والمعارضة الى الاستثناء التام لاستخدام اية  اشكال  من العنف".

المصدر: وكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية