موسكو تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي ممثلا للسلطة الحالية في البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/565745/

أعلنت وزارة الخارجية الروسية الخميس 1 سبتمبر/أيلول، ان موسكو اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ممثلا للسلطة الحالية في البلاد.وأضافت الوزارة انها تعول على سريان جميع الاتفاقيات الموقعة مع ليبيا سابقا.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية الخميس 1 سبتمبر/أيلول، ان موسكو اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي ممثلا للسلطة الحالية في البلاد. وأضافت الوزارة انها تعول على سريان جميع الاتفاقيات الموقعة مع ليبيا سابقا.

فجاء في بيان وزعته وزارة الخارجية الخميس ان يحظى باهتمام روسيا برنامج الإصلاحات، الذي أعلنه المجلس الوطني الانتقالي، وينص على اجراء انتخابات عامة وتشكيل حكومة. وقالت الوزارة في البيان: "اقامت  بلادنا العلاقات الدبلوماسية مع ليبيا في 4 سبتمبر/ايلول عام 1955 ومازالت تحافظ عليها، وانها لم تقطعها أبدا بغض النظر عن تغير السلطات، التي تحكم في ليبيا".

وتابعت الخارجية قائلة: "اننا ننطلق من ان الاتفاقيات التي تم عقدها بين روسيا الاتحادية وليبيان والالتزامات المتبادلة الأخرى سيستمر مفعولها في العلاقات الثنائية بين البلدين وسيتم تنفيذها بدقة متناهية".

بهذا الصدد اشار كبير الباحثين في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية فيكتور ناديين رايفسكي في حديث لقناة "روسيا اليوم" إلى أن روسيا باعترافها الرسمي بان السلطة في ليبيا قد انتقلت الى المجلس الوطني اوضحت الرؤية المستقبلية للعلاقات بين الطرفين وستأخذ، من الآن وصاعدا، على محمل الجد تصريحات السلطة الجديدة في ليبيا.

وأضح أن روسيا لديها مشاريع ضخمة في ليبيا منها مد سكك حديد وشبكة كهرباء اضافة الى ان روسيا تركت آليات باهضة الثمن في البلاد بعد خروج الخبراء منها.

ناشط سياسي ليبي: اعتراف روسيا بالمجلس الوطني الانتقالي جاء متأخرا جدا

اعتبر الناشط السياسي والحقوقي الليبي محمد سالم داره في اتصال مع قناة "روسيا اليوم"، اعتراف موسكو بالمجلس الوطني الانتقالي جاء متأخرا كثيرا.

وقال الناشط: "يقولون إن يأتي متأخرا خير من ألا يأتي أبدا.. لكن أنا ادعو روسيا الى ان تمسك بزمام المبادرة، وان تقوم بخطوات عملية بغية ان ينسجم موقفها مع الأحداث المستجدة في ليبيا ابتداء من دخول طرابلس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية