مجلس الأمن يعتمد بالإجماع مشروع القرار الروسي بشأن تجديد نظام العقوبات على اليمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jx49

اعتمد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، بالإجماع مشروع القرار الروسي بشأن تجديد نظام العقوبات على اليمن.

ونص القرار الذي قدمته روسيا إلى المجلس، السبت، يقضي بتمديد العقوبات على اليمن حتى فبراير 2019، لكن من دون أي إشارة إلى التقرير الأممي بشأن إيران أو أي تحرك محتمل يستهدف طهران.

وتوصل التقرير الذي أعدته لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة إلى أن طهران خرقت الحظر على الأسلحة الذي تم فرضه عام 2015، كاشفا أن الصواريخ التي أطلقها الحوثيون على السعودية العام الماضي إيرانية الصنع.

واستخدمت روسيا حق النقض الفيتو على مشروع القرار البريطاني بشأن اليمن.

وتشير الصيغة الأخيرة لمشروع القرار البريطاني إلى "قلق محدد" من أن "أسلحة إيرانية المنشأ تبين وجودها في اليمن بعد تطبيق الحظر على الأسلحة" وأن طهران "لم تلتزم" بالقرارات الأممية.

كما وافق مجلس الأمن بالإجماع على تمديد عمل لجنة الخبراء في اليمن.

وقال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إن الصيغة الواردة في قرار بريطانيا تمثل خطرا ليس فقط على اليمن بل على المنطقة.

وفي شرحه لأسباب معارضة روسيا لمشروع القرار البريطاني، أكد المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، موافقة بلاده على تمديد العقوبات المفروضة على اليمن وصلاحيات فريق الخبراء الدوليين هناك، لكنه ذكر أن روسيا ضد إجراء تمديد عمل الخبراء "في أجواء مسيسة".

وقال المندوب البريطاني ماثيو رايكروفت إنه قد تم الاتفاق على قرار متوازن بشأن اليمن بعد تقديم تنازلات

ودعا المندوب البريطاني كل أطراف النزاع اليمني لحل خلافاتهم بشكل سلمي.

وأفاد ماثيو رايكروفت بأنه لا يمكن القبول بالهجمات الصاروخية على أهداف مدنية في السعودية.

كما أشار إلى أن إيران لم تتخذ الإجراءات المفروضة لمنع تزويد الحوثيين بالأسلحة ولا تمتثل لقرار مجلس الأمن بهذا الشأن.

من جهتها قالت نائبة المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة إن إيران تستمر في زعزعة الاستقرار في المنطقة، مبينة أن إطلاق الحوثيين الصواريخ على السعودية قد يشعل نزاعا إقليميا.

وشددت على أن واشنطن لم ولن تتوقف عن السعي لمحاسبة إيران على تصرفاتها.

وأفادت بأن فريق الخبراء قدم أدلة على تهريب إيران أسلحة للحوثيين في اليمن.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا