ثلاثة أسباب وراء إسراع واشنطن في نقل سفارتها إلى القدس

أخبار العالم العربي

ثلاثة أسباب وراء إسراع واشنطن في نقل سفارتها إلى القدس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jwwl

استدعى إعلان واشنطن عن افتتاح سفارتها الجديدة في مدينة القدس في منتصف مايو المقبل، خلافا لتصريحاتها السابقة، تساؤلات بشأن سبب استعجال الولايات المتحدة في هذه المسألة الحساسة.

ونشرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية اليوم تقريرا أوردت فيه ثلاثة أسباب مفترضة تقف وراء هذا القرار.

وأشارت الصحيفة إلى أن موعد افتتاح السفارة الجديدة نُقل أقرب فأقرب منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الماضي عن قراره المدوي، إذ أشار وزير خارجيته ريكس تيلرسون بعد يومين من ذلك أن عملية نقل السفارة ستستغرق ثلاث سنوات على الأقل حتى عام 2020، في خطوة رجحت الصحيفة أنها هدفت إلى تخفيف غضب الفلسطينيين.

وفي يناير، أعلن نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي أن السفارة ستنقل إلى القدس قبل نهاية العام الجاري، ليتبعه إعلان الخارجية الأمريكية يوم الجمعة الماضي أنه من المخطط أن تفتتح السفارة في 14 مايو، في الذكرى الـ70 لقيام إسرائيل.

وذكّرت الصحيفة بتصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للصحفيين، بعد أيام معدودة من خطاب بينس، بأن نقل السفارة سيتم "أسرع مما تتوقعون"، مما استدعى تعليقا من قبل ترامب في مقابلة إلى وكالة "رويترز" حيث قال إن السيناريوهات المختلفة مطروحة على الطاولة.

وأكدت الصحيفة أن البعض يرون في قرار فتح السفارة في مايو محاولة من قبل البيت الأبيض لإعطاء زخم جديد لشعبية نتنياهو في وقت يواجه فيه رئيس الوزراء اتهامات بالتورط في قضايا فساد، مضيفة أن ترامب معني ببقاء حليفه نتنياهو في منصبه.

من جانب آخر، يعتبر محللون آخرون حسب التقرير هذه المصارعة نتيجة لرد الفلسطينيين الغاضب على قرار ترامب، حيث رفضت السلطة الفلسطينية الوساطة الأمريكية في مفاوضات السلام.

ونقلت الصحيفة عن المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي ردها على كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخميس الماضي: "لا ينبغي عليكم الإعجاب بهذا القرار أو الترحيب به أو حتى قبوله، لكن عليكم الإدراك: أن هذا القرار لن يتغير".

ورأى التقرير في هذا الكلام دليلا على أن تصريحات السلطة الفلسطينية لم تبقَ من دون اهتمام في واشنطن وربما دفعت الولايات المتحدة إلى اتخاذ إجراءات أكثر صرامة بحق رام الله.

إلى ذلك، ينظر التقرير إلى السبب المفترض الثالث، وهو "أقل دراماتيكية"، مشيرا إلى أن تيلرسون في تصريحاته كان يتحدث عن نقل السفارة إلى القدس بالكامل، مما يتطلب جهودا ملموسة بعيدة الأمد.

ورجحت الصحيفة أنه، حين تبين أن هذه العملية ستستغرق سنوات في الواقع، أحيل الموضوع إلى مسؤولين آخرين، بمن فيهم السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، وذلك بهدف دراسة سيناريوهات أخرى تتيح تنفيذ هذه العملية تدريجيا.

وذكرت الصحيفة أن هذه الاستراتيجية تعكس ضرورة أن يحصد ترامب ثمار قراره المثير للجدل في المنطقة والعالم كله قبل نهاية فترته الأولى في كرسي الرئاسة والتي ستنتهي في عام 2020.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار نقل السفارة إلى القدس في مايو ينجم في هذه الحالة من منطق "كلما كان أسرع أفضل".

المصدر: جيروزاليم بوست

نادر عبد الرؤوف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر من أنقرة.. في ضوء انهيار الليرة التركية وحديث إردوغان عن تحالفات جديدة..