الدفاع الروسية: الطيران الأمريكي حاول إعاقة استهدافنا لداعش في سوريا

أخبار العالم العربي

الدفاع الروسية: الطيران الأمريكي حاول إعاقة استهدافنا لداعش في سورياالمتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jlq3

اتهمت وزارة الدفاع الروسية اليوم السبت التحالف الدولي بمحاولات إعاقة استهداف الطائرات الروسية لمواقع تنظيم "داعش" في شرق سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، في بيان، حصلت RT على نسخة منه، إن "غالبية حالات التقارب بين الطائرات الروسية والأمريكية فوق حوض نهر الفرات كانت متعلقة بمحاولات الطيران الأمريكي لإعاقة القضاء على إرهابيي داعش".

وأشار المتحدث إلى أن مقاتلة أمريكية من نوع "أف 22" كانت تعيق عملية اثنتين من الطائرات الروسية من طراز "سو 25" فوق الضفة الغربية لنهر الفرات يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كانتا تستهدفان موقعا محصنا لداعش بضواحي الميادين.

وأضاف كوناشينكوف أنه بعد ظهور مقاتلة "سو 35" الروسية في المنطقة، "أوقفت المقاتلة الأمريكية مناوراتها الخطيرة وتوجهت بسرعة إلى أجواء العراق".

وأشار إلى أن الجانب الأمريكي لم يقدم أي توضيحات بشأن هذه الحادثة، ولا بشأن حوادث مماثلة أخرى.

ودعا كوناشينكوف قادة البنتاغون إلى "التركيز على القضاء على إرهابيي داعش في العراق، بدلا من إثارة حوادث جوية".

وأشار إلى أن تصريحات ممثلي الجيش الأمريكي حول أن هناك "مجالا تابعا للولايات المتحدة في أجواء سوريا تثير استغرابا"، مضيفا أن التحالف الدولي يعمل في أجواء سوريا بصورة غير قانونية. وأكد أنه على ممثلي البنتاغون أن يتذكروا بأن سوريا دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة، ولا يمكن أن يكون للولايات المتحدة مجال خاص بها في أجواء سوريا.

وقد جاء ذلك تعليقا على تصريحات مسؤولين في البنتاغون لصحيفة "نيويورك تايمز" وقناة "سي أن أن"، حول أن الطائرات الروسية تتسبب بحالات تقارب خطيرة مع طائرات أمريكية فوق سوريا، وتدخل "مجالنا الجوي (أي المجال الأمريكي) شرقي نهر الفرات"، حسب قول المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية (سينتكوم) داميان بيكارت.

المصدر: RT

أنطون زوييف

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

العراق على صفيح ساخن.. نار الاحتجاجات تحيط بشركات النفط وتنتقل من مدينة لأخرى