الجيش السوري يستعيد قريتين قرب حمص ويتقدم بريف دير الزور

أخبار العالم العربي

الجيش السوري يستعيد قريتين قرب حمص ويتقدم بريف دير الزوردبابة للجيش السوري
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jbpp

أعلن مصدر عسكري سوري أن وحدات من الجيش السوري واصلت تقدمها في ريف حمص الشرقي وبسطت سيطرتها على قريتي الشيحة ورسم العقيدات بعد القضاء على آخر تجمعات "داعش" فيهما.

وأفاد المصدر في تصريح لوكالة "سانا"، الجمعة، بأن وحدات من الجيش نفذت اليوم عمليات عسكرية ضد تحصينات وأوكار "داعش" في قريتي الشيحة ورسم العقيدات شمال قرية الشنداخية بنحو 12 كم في ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي.

وبيّن المصدر أن العمليات انتهت ببسط السيطرة على القريتين بعد القضاء على أعداد من مسلحي التنظيم وتدمير أوكار وتحصينات وأسلحة تابعة لهم.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات الجيش قامت بتثبيت نقاطها في القريتين بعد تمشيطهما بالكامل وتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي زرعها التنظيم.

جدير بالذكر أن وحدات من الجيش استعادت في الـ16 من أيلول/سبتمبر، السيطرة على قريتي الشنداخية الشمالية وأبوجريص وأحكمت الأربعاء السيطرة على قرى ومناطق أم الصوص والخرافيش ورسم الأرنب والغزيلة والرك وأم حويش وصفية بريف حمص الشرقي.

أما في ريف دير الزور، فقد حققت القوات السورية تقدما جديدا خلال عملياتها المتواصلة لدحر عناصر تنظيم "داعش" من مدينة دير الزور وريفها الشرقي.

وأفادت وكالة سانا السورية الرسمية بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات دقيقة على تحصينات وتجمعات "داعش" على المحور الشمالي الشرقي وسيطرت على عدة نقاط باتجاه قرية حطلة فوقاني بعد تكبيد التنظيم خسائر بالأفراد وفرار من تبقى منهم.

وأشارت الوكالة إلى أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي "داعش" في أطراف مدينة دير الزور، وبالتحديد في حويجة صكر، وأوقعت قتلى ومصابين في صفوف التنظيم بالإضافة إلى تدمير تحصيناته وآلياته.

تجدر الإشارة إلى أن سلاحي الجو والمدفعية دمرا تجمعات ومواقع محصنة وآليات لتنظيم "داعش" في حويجة صكر وقرية حطلة وبادية خشام وأحياء الحويقة والرشدية وكنامات بالمدينة.

جدير بالذكر أن القوات الروسية بدأت بإزالة الألغام في دير الزور، بحسب ما أفادت إذاعة" شام إف إم"، اليوم الجمعة.

إلى ذلك، قال نشطاء سوريون، الجمعة، إن رجلا قتل وأصيب آخرون إثر قصف لم تحدد منفذه، ليل الخميس، استهدف مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، بينما تستمر الاشتباكات العنيفة بين تنظيم "داعش" من جهة والقوات السورية من جهة أخرى، على محاور في محيط القرى التي تقدم فيها الجيش السوري وتمكن من استكمال تطويق مدينة دير الزور.

وأضاف النشطاء أن الاشتباكات ترافقت مع سماع دوي انفجار عنيف في المنطقة، ناجم عن تفجير التنظيم لعربة مفخخة قرب تجمع للقوات السورية في شرق الفرات.

كما أفاد النشطاء بأن طائرات، قد تكون تابعة للتحالف الدولي، قصفت بعدة ضربات أماكن في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، مشيرين إلى تعرض مناطق في بلدات الشحيل وموحسن والبوليل وقريتي الزباري والطوب، بريف دير الزور الشرقي، بعد منتصف ليل الخميس لقصف جوي ما أسفر عن مقتل مواطنة وطفلة في بلدة الشحيل وسقوط جرحى بينهم طفلان اثنان.

من جهة أخرى، أكد ناشطون أن الجيش السوري تقدم على محاور ممتدة من بادية دير الزور الغربية، وصولا إلى محيط مدينة السخنة في بادية حمص الشرقية، مبينين أن العديد من الجنود السوريين قتلوا في اشتباكات مع عناصر تنظيم "داعش".

وقال النشطاء إنهم أحصوا 58 قتيلا على الأقل من عناصر الجيش السوري بالإضافة إلى إصابة عشرات آخرين، جراء سلسلة الهجمات التي نفذها التنظيم بشكل متزامن، مستهدفا حواجز ومناطق تسيطر عليها القوات السورية في منطقة الشولا في بادية دير الزور الغربية على طريق دير الزور - دمشق، وصولا إلى جنوب وشرق مدينة السخنة وإلى جبل طنطور المطل على المدينة.

جدير بالذكر أن الجيش العربي السوري تمكن من التقدم واستكمال السيطرة على أجزاء من طريق دير الزور – البصيرة الواقع على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وهذا التقدم الهام للقوات السورية أتاح لها استكمال الطوق ومحاصر تنظيم "داعش" بمدينة دير الزور بشكل كامل بالإضافة لمحاصرته في قرية الحسينية وما تبقى له من مناطق على الضفاف الشرقية قبالة مدينة دير الزور.

المصدر: وكالات

ياسين بوتيتي