إنقاذ 2300 مهاجر قبالة ليبيا وطرابلس تطلب من روما تسليح زوارقها

أخبار العالم العربي

إنقاذ 2300 مهاجر قبالة ليبيا وطرابلس تطلب من روما تسليح زوارقهامهاجرون غير شرعيين تم إنقاذهم قبالة السواحل الليبية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuc3

أعلن خفر السواحل الإيطالي أن نحو 2300 مهاجر تم انقاذهم اليوم الخميس، كانوا على متن 22 زورقا قبالة سواحل ليبيا.

وكان المهاجرون يستقلون عشرة زوارق خشبية صغيرة و12 قاربا مطاطيا وأنقذتهم سفن تابعة لخفر السواحل، وأخرى عسكرية، وإنسانية تستخدمها منظمات غير حكومية.

وفى هذا السياق، أنقذت سفينة تابعة لمنظمة "أطباء بلا حدود" 770 شخصا يوم الخميس، بينهم عدد كبير من الأطفال، أصغرهم عمره ستة أسابيع، فيما انقذت سفينة أخرى 560 شخصا وثالثة 360.

وفي سياق متصل، توجهت حكومة الوفاق الوطني الليبية (المعترف بها دوليا) في طرابلس إلى إيطاليا، بطلب تسليح الزوارق التابعة لخفر السواحل الليبية، كي تتمكن من مواجهة الهجرة غير الشرعية في مياه المتوسط والوقوف في وجه المهربين المسلحين.

وسلم وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، يوم الأربعاء، لخفر السواحل الليبي أربعة زوارق جرت صيانتها في إيطاليا، وذلك في إطار التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية. ويتوقع أن يتم تسليم ستة زوارق أخرى قريبا، وفقا للوزير الإيطالي.

وفي مؤتمر صحفي أشار عبد الله تومية، رئيس اللجنة الليبية الإيطالية المعنية بمواجهة الهجرة غير الشرعية، إلى أن هذه الزوارق غير مزودة بالسلاح، الأمر الذي يجعل تنظيم دوريات بحرية مستحيلا، نظرا لتنامي كمية ونوعية السلاح في أيدي المهربين.

وكشف المسؤول الليبي أن طرابلس طلبت من إيطاليا تسليح الزوارق، مضيفا أن بلاده لا تزال خاضعة لقرار حظر تسليحها المفروض من قبل الأمم المتحدة منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي في العام 2011.

ومنذ بداية العام الجاري سجلت إيطاليا وصول أكثر من 45 ألفا و700 مهاجر إلى سواحلها، فى ارتفاع تجاوز 30 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت، وفق حصيلة لوزارة الداخلية لا تشمل المهاجرين الذين انقذوا اليوم الخميس.

لكن 1229 شخصا على الأقل قضوا نحبهم هذا العام قبالة سواحل ليبيا، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

ويشكل وصول هؤلاء المهاجرين الخميس، وآخرين يتوقع وصولهم فى الأيام المقبلة، تحديا إضافيا لإيطاليا بسبب الاجراءات الأمنية التى تواكب قمة مجموعة السبعة الكبار (G7) المقررة الأسبوع المقبل فى صقلية.

المصدر: أ ف ب

قدري يوسف