استطلاع: غالبية اليهود الإسرائيليين يعارضون إقامة دولة فلسطينية

أخبار العالم العربي

استطلاع: غالبية اليهود الإسرائيليين يعارضون إقامة دولة فلسطينية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/x0wo

أظهر استطلاع للرأي أجراه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية (IDI) أن ما يقرب من ثلثي (63%) من يهود إسرائيل يعارضون إقامة دولة فلسطينية، فيما يؤيدها نحو ثلاثة أرباع (73%) من عرب إسرائيل.

أما بين اليهود الإسرائيليين، فإن 71.5% يعتقدون أن "الإرهاب سيبقى كما هو أو سيزداد قوة مع قيام الدولة الفلسطينية"، في حين أنه بين العرب الإسرائيليين، فإن 53% يعتقدون أن "الإرهاب سوف يضعف أو يتوقف مع قيام الدولة الفلسطينية"، وفق استطلاع الرأي.

وتم إجراء استطلاع "الحرب الحادية عشرة في غزة" في الفترة من 12 إلى 15 فبراير 2024، من قبل مركز عائلة فيتيربي للرأي العام وأبحاث السياسات في معهد IDI.

ومن بين الذين شملهم الاستطلاع، تمت مقابلة 510 أشخاص باللغة العبرية، و102 باللغة العربية. وكان الحد الأقصى لخطأ أخذ العينات +/-4.04% عند مستوى ثقة 95%.

وبالإضافة إلى الأسئلة حول إقامة دولة فلسطينية، تضمنت أسئلة الاستطلاع موضوعات مثل احتمال تحقيق "النصر المطلق في الحرب في غزة، ونقل المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة، واحتمال إصلاح السلطة الفلسطينية، والخطوات التالية"، وبالنسبة للجبهة الشمالية، والتوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء الحرب، والتوقعات الاقتصادية لإسرائيل، واحتمال حدوث موجة من الاحتجاجات العامة ضد الحكومة ونية المشاركة في مثل هذه الاحتجاجات.

وعندما سئلوا عما إذا كان "النصر المطلق" في هذه الحرب محتملا، قال 51% من اليهود الإسرائيليين إنه غير مرجح، وقال 77.5% من العرب الإسرائيليين الذين شملهم الاستطلاع إنه غير مرجح.

وعند تقسيمهم حسب الفصائل السياسية، يعتقد 84% ممن يصفون أنفسهم بأنهم يساريون أن هناك احتمالية منخفضة لتحقيق "النصر المطلق"، في حين أن 55% ممن يصفون أنفسهم بأنهم يمينيون يصنفون احتمالية تحقيق "النصر المطلق" بأنها عالية.

وعندما سئلوا عما إذا كانوا يؤيدون نقل المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة، مع نقل الغذاء والدواء من قبل هيئات دولية غير مرتبطة بحماس أو بالأونروا، قال 68% من اليهود الإسرائيليين المشاركين في الاستطلاع أنهم لا يؤيدون نقل المساعدات الإنسانية إلى غزة في ظل هذه الظروف، في حين أن 85% من العرب الإسرائيليين يؤيدونها.

ومن بين الإسرائيليين اليهود اليمينيين، فإن 80% لا يؤيدون المساعدات الإنسانية لغزة في ظل هذه الظروف، في حين أن 59% من الإسرائيليين اليهود اليساريين يؤيدون ذلك.

وعندما سئلوا عما إذا كان من المحتمل إصلاح السلطة الفلسطينية، فإن الغالبية العظمى من الإسرائيليين العرب (70%) واليهود (83%) يعتقدون أن ذلك غير مرجح.

بين اليسار واليمين، كان هناك خلاف كبير حول ما سيضمن أمن السكان في الشمال في المستقبل وعودة أولئك الذين تم إجلاؤهم إلى منازلهم، حيث أنه بين اليسار، 61.5% يعتقدون أن الاتفاق السياسي هو الخيار الأفضل، بينما 65% من اليمين يعتقدون أن الهجوم الإسرائيلي الشامل هو الخيار الأفضل.

وفيما يتعلق بما إذا كان أولئك الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء الحرب بأكملها، فإن حوالي 55% من اليهود الإسرائيليين يعارضونه، بينما يؤيده 77% من العرب الإسرائيليين، وبين اليهود الإسرائيليين اليسار، 74% يؤيدون التوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء الحرب، فيما في اليمين 69% يعارضونه.

هذا وصوتت أغلبية ساحقة من أعضاء الكنيست اليوم الأربعاء ضد الاعتراف الأحادي بالدولة الفلسطينية تأكيدا لإعلان الحكومة الذي صدر في بداية الأسبوع.

ويوم الأحد الماضي، تبنت الحكومة الإسرائيلية بالإجماع، مشروع قرار يحظر الاعتراف بدولة فلسطين، إلا بعد مفاوضات ثنائية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو قد أكد في وقت سابق أن تل أبيب ترفض بشكل قاطع الإملاءات الدولية بشأن التسوية الدائمة مع الفلسطينيين، وستواصل معارضتها للاعتراف الأحادي الجانب بالدولة الفلسطينية.

في حين أفادت صحيفة "واشنطن بوست" في وقت سابق، بأن الولايات المتحدة والعديد من الشركاء العرب يعدون خطة مفصلة للتوصل لاتفاق سلام شامل بين إسرائيل وفلسطين يتضمن "جدولا زمنيا ثابتا لإقامة دولة فلسطين".

المصدر: "جيروزاليم بوست" + RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز