كما في عام سبق.. الحرائق تلتهم الأراضي الزراعية في سوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nxwz

عادت الحرائق لتلتهم مساحات واسعة من الأراضي الزراعية الحراجية في سوريا، كما حدث العام الماضي وأدى إلى خسارة كميات كبيرة خاصة من محصول القمح.

الحرائق التي امتدت من أقصى جنوب البلاد إلى أقصى شمالها الشرقي، ما زالت مجهولة الأسباب، وإن كانت الحرارة التي شهدت ارتفاعات غير مسبوقة في الأيام الماضية، من ضمن الأسباب في بعض المناطق، إلا أن ثمة من يتحدث عن "تعمد" إتلاف المحاصيل، خاصة في المناطق التي تجاور الحدود التركية، أو تلك التي تسيطر عليها فصائل تتبع لها.

يقول الناطق باسم منظمة "حقوق الإنسان في عفرين ـ سوريا" إبراهيم شيخو لـ RT إن المنظمة تعمل على توثيق المساحات المحروقة، خاصة أن الحرائق ما زالت مستمرة، ويضيف أن قرى في ناحية شيراوا التابعة لعفرين (الخاضعة لسيطرة فصائل مدعومة من تركيا لتركيا) شهدت في يوم واحد (في 21 من الشهر الجاري) احتراق مساحة تجاوزت 50 هكتارا من المحاصيل الزراعية إضافة إلى 2500 شجرة زيتون.

كما في عام سبق.. الحرائق تلتهم الأراضي الزراعية في سوريا

وفي اليوم التالي شملت المساحات المحروقة نحو 40 هكتارا من الأراضي الزراعية.

وحول أسباب الحرائق يقول شيخو: "من الصعب تحديد ذلك بدقة لكن المؤشرات تؤكد الدور التركي في ذلك، إذ تشهد المناطق الزراعية استهدافات يومية بالمدفعية، من القاعدة التركية الموجودة في قرية تللف في ناحية جندريرس".

ويشير شيخو إلى أن ذلك حدث السنة الماضية أيضا وفي ذروة المواسم الزراعية "إذ كان الاستهداف يتم بشكل يومي وأدى إلى حرق مساحات كبيرة".

كما في عام سبق.. الحرائق تلتهم الأراضي الزراعية في سوريا

وإضافة إلى المدفعية يقول شيخو إن نوعا من الطائرات المسيرة تستخدم في إشعال الحرائق في المحاصيل، وهو ما حدث ويحدث في مناطق الجزيرة (شمال شرق البلاد) إذ يحدث استهداف يومي بذلك النوع من الطائرات المسيرة الحارقة.

ويشير شيخو إلى أن عملية إخماد الحرائق محفوفة بالمخاطر إذ توفي الشاب سليمان إبراهيم (22 عاما) من قرى شيراوا أثناء مساعدته الأهالي في إخماد حريق، حين انفجر فيه لغم أرضي، وتوفي في المشفى.

كما يشير إلى أن المعدات التي يستخدمها الأهالي في إخماد الحرائق متواضعة.

المنطقة

المساحة المحروقة (بالدونم)

دير الزور

17200

الحسكة

4550

رأس العين وتل تمر

25000

عين العرب

950

عين عيسى

250

الرقة

190

الطبقة

525

منبج

1750

وتشهد سوريا منذ أيام حرائق في أكثر من منطقة كان آخرها الحريق الذي شهدته منطقة الربوة في دمشق.

وفي محافظتي درعا والسويداء جنوب البلاد، أتلفت الحرائق عشرات الهكتارات، من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير.

ورصدت الصحف المحلية أيضا عددا من الحرائق التي شهدتها محافظة حلب شمالا، وقد التهمت مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في الريف الجنوبي للمحافظة.

ونقلت صحيفة "تشرين" عن وسائل إعلام أن مروحيات أمريكية من نوع "أباتشي" أسقطت "بالونات حرارية على حقول القمح في محافظة الحسكة السورية".

ونقلت الصحيفة عن "مصادر مطلعة" أن "إحراق تلك المحاصيل نفذته قوات الاحتلال الأمريكي بناء على أوامر وافق عليها الرئيس دونالد ترامب" وأشارت إلى أن مجموع المناطق التي أحرقت محاصيلها، تجاوزت الـ300 هكتار، تتوزع على أرياف حلب والرقة والحسكة.

أسامة يونس - دمشق

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا