التحقق من الحقائق: لماذا قد تكون السلالة البريطانية لـ SARS-CoV-2 أشد فتكا؟

الصحة

التحقق من الحقائق: لماذا قد تكون السلالة البريطانية لـ SARS-CoV-2 أشد فتكا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pna0

أثار الإعلان عن أن سلالة الفيروس التاجي التي تجتاح بريطانيا قد تكون أشد فتكا وقابلية للانتقال، مخاوف جديدة بشأن السلالة التي انتشرت إلى عشرات البلدان.

وفي البداية، قال خبراء بريطانيون إن أدلتهم تشير إلى أن السلالة الجديدة المنتشرة في المملكة المتحدة - وهي واحدة من عدة سلالات ظهرت دوليا في الأشهر الأخيرة - كانت أكثر قابلية للانتقال بنسبة تتراوح بين 50% و70%.

ومع ذلك، قالت الحكومة يوم الجمعة إن السلالة الجديدة قد تكون أشد فتكا بنسبة 30-40%، رغم أنها شددت على أن التقييم يعتمد على بيانات متفرقة.

ما الذي تغير؟

في منتصف يناير، قُدّمت دراستان منفصلتان من قبل كلية لندن للصحة والطب الاستوائي وإمبريال كوليدج لندن، إلى المجموعة الاستشارية البريطانية الجديدة والناشئة لتهديدات الفيروسات التنفسية (NERVTAG).

وربطوا البيانات من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس في المجتمع - وليس في المستشفى - ببيانات الوفاة، ووجدوا زيادة بنسبة 30% تقريبا في خطر الوفاة المرتبط بالسلالة الجديدة.

واستخدمت المجموعتان طرقا مختلفة قليلا، لكن كليهما قام بمطابقة الأشخاص مع المتغير الجديد، مع أولئك الذين لديهم متغيرات أقدم، في ظل مراعاة المتغيرات الأخرى مثل العمر والموقع والتحكم في المستشفيات تحت الضغط.

كما وجدت دراسات أخرى أجرتها جامعة إكستر والصحة العامة في إنجلترا، ارتفاع عدد الوفيات وكلها جاءت بأرقام أعلى.

واستنادا إلى هذه التحليلات، قالت NERVTAG إن هناك "احتمالا واقعيا" بأن الإصابة بالمتغير الجديد مرتبطة بزيادة خطر الوفاة مقارنة بالمتغيرات المنتشرة سابقا.

وكانت الزيادة في قابلية الانتقال المرتبطة بالمتغير تثير القلق بالفعل، لأنه كلما زاد عدد الأشخاص المصابين بالفيروس، زاد عدد الذين يعانون من أمراض خطيرة واحتمال الموت.

وقال جون إدموندز، الأستاذ في مركز LSHTM للنمذجة الرياضية للأمراض المعدية، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: "لسوء الحظ، يبدو أن هذا الفيروس قد يكون "أكثر عدوى وربما أشد فتكا. لذلك، فإنه للأسف تحول خطير إلى الأسوأ".

ما مدى موثوقية النتائج؟

قال الباحثون إنه ما تزال هناك شكوك في البيانات، وقالوا إن الصورة ستصبح أكثر وضوحا في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقال إدموندز إن النتائج كانت "ذات دلالة إحصائية".

لكنه أوضح أنه بينما استخدمت الدراسات معلومات من أولئك الذين تم اختبارهم في المجتمع، فإن معظم الأشخاص الذين يموتون بسبب "كوفيد-19" يذهبون مباشرة إلى المستشفى ويتم اختبارهم هناك.

وقالت NERVTAG إن هذا التأخر في البيانات قد يكون السبب في أن الدراسات لم تجد دليلا على زيادة في دخول المستشفى للأشخاص الذين يعانون من السلالة الجديدة، وهو ما يبدو متناقضا مع نتائج زيادة خطورة المرض.

وأضافت أيضا أن بيانات الوفيات المستخدمة في البحث لا تغطي سوى 8% من إجمالي الوفيات خلال فترة الدراسة، وقالت إن النتائج "قد لا تكون بالتالي ممثلة لمجموع السكان".

لماذا أشد فتكا؟

يعتقد الباحثون أنها يمكن أن تكون مجموعة الطفرات نفسها التي جعلتها أكثر عدوى - على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

وتزيد طفرة واحدة على وجه الخصوص من قدرة الفيروس على الالتصاق بالخلايا البشرية بقوة أكبر، وقال بيتر هوربي، رئيس NERVTAG، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في جامعة أكسفورد، إن الأدلة تشير إلى أن هذا يعني أنه قد يسهل الإصابة بالعدوى. و"إذا كان قادرا بعد ذلك على الانتشار بين الخلايا بشكل أسرع داخل الرئتين، فقد يزيد ذلك من معدل المرض ومعدل الالتهاب، والذي قد يتطور بعد ذلك بشكل أسرع مما يمكن أن يستجيب له جسمك، لذلك يمكن أن يفسر خصائص الفيروس كلتيهما".

وقال بيورن ماير، عالم الفيروسات في معهد باستور الفرنسي لوكالة فرانس برس، إن المشكلة قد تكون عبئا فيروسيا.

وأضاف: "ربما لم يتطور الفيروس ليصبح أكثر فتكا على هذا النحو، لكنه ربما تطور لينمو أكثر أو أفضل، ما قد يتسبب في مزيد من الضرر للمريض بشكل عام".

هل يؤثر هذا على العلاجات؟

وقال هوربي، الذي يقود أيضا تجربة الاسترداد - التي حددت الستيرويد ديكساميثازون على أنه فعال لمرضى المستشفى المصابين بأمراض خطيرة - إنه "لا يوجد دليل" على أن العلاجات ستعمل بشكل أقل جودة.

وقال إن مضادات الالتهاب مثل الديكساميثازون "يجب أن تعمل بشكل متساو، لأنها لا تتعلق بالفيروس، بل مرتبطة باستجابة المضيف".

وكشف هوربي أن التحسينات الشاملة في العلاجات - بما في ذلك أشياء مثل الاستراتيجيات الأفضل لدعم الجهاز التنفسي في المستشفى - أدت إلى خفض معدلات الوفيات الناجمة عن الحالات منذ الموجة الأولى، ويمكن حتى "تعويض أي اختلاف مع هذه السلالة الجديدة".

وبالنسبة للقاحات، وجدت دراسة أولية هذا الشهر من بريطانيا وهولندا، أن السلالة لن تكون قادرة على التهرب من التأثير الوقائي للقاحات الحالية.

وأصدرت فايزر ومودرنا، أبحاثا مبكرة تشير إلى أن لقاحاتهما ستظل فعالة ضد السلالة.

هل تضعف الفيروسات عند انتشارها؟

سعى العلماء لتحدي الاعتقاد بأن الفيروس سيصبح أقل ضراوة مع تطوره ليصبح أكثر عدوى.

وقالت إيما هوكروفت، عالمة الأوبئة بجامعة برن، إن الفيروس المسبب لـ "كوفيد-19" "جيد جدا في وظيفته في الانتقال".

وتابعت: "لذلك لا أعتقد أنه يمكننا أن نعتقد أن هذا الافتراض يريد أن يكون أقل حدة. لا أريد التقليل من خطورة الأمر بالنسبة لكثير من الناس، لكن بالنسبة لغالبية الناس، ليس شديدا".

وقالت إن القدرة على الانتقال قبل أن تقتل كانت "عائقا منخفضا حقا"، مستشهدة بأمراض مثل الحصبة وفيروس نقص المناعة البشرية التي ما تزال خطيرة.

وصرح غراهام ميدلي، أستاذ نمذجة الأمراض المعدية في LSHTM، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، بأنه على الرغم من عدم اليقين في الدراسات الجديدة حول المتغير الجديد في المملكة المتحدة، ينبغي عليهم تبديد فكرة أنه سيصبح أقل ضراوة.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا