متلازمة "كوفيد-19" الخطيرة الخاصة بالأطفال تصيب البالغين أيضا

الصحة

متلازمة
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p11f

عندما بدأت جائحة فيروس كورونا الجديد لأول مرة، أصبح ضيق التنفس على الفور السمة المميزة لمرض "كوفيد-19" الوخيم.

وركزت التقارير الإخبارية على عدم القدرة على التنفس، وانخفاض مستويات تشبع الأكسجين والحاجة المزعجة لأجهزة التنفس الصناعي.

ولكن بعد ستة أشهر، أصبح الخبراء قلقين بشكل متزايد بشأن ظاهرة "كوفيد-19" مختلفة تماما، وهي ظاهرة تحافظ على الرئتين فقط لتستهدف قلب المريض والجهاز الهضمي والجهاز العصبي.

وتسمى الحالة "متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند البالغين"، أو MIS-A، والتي تم اكتشافها لأول مرة في الربيع الماضي عند الأطفال والمراهقين.

وأوضحت الدكتورة أليسا فيميا، مديرة كل من الأمراض الجلدية الداخلية وأمراض النسيج الضام المناعي في جامعة نيويورك لانغون لجراحة الجلد ومستحضرات التجميل في مدينة نيويورك: "الأعراض متشابهة جدا بين البالغين والأطفال"

ولاحظت فيميا أن "الحمى هي سمة مميزة"، مصحوبة أحيانا بطفح جلدي وتغير في لون الجلد وتشققات وألم في الصدر ومشاكل في الجهاز الهضمي.

وأشارت: "يصاب بعض المرضى بألم عضلي وشعور عام بالتوعك. ويعاني البعض من حالة شبيهة بالصدمة، ما يعني أن ضغط الدم ينخفض، وأن معدل ضربات القلب يرتفع، ويبدو المريض متعبا جدا وبحاجة فورية لدخول المستشفى".

وكانت فيميا جزءا من فريق قدم تقريرا لأول مرة عن نسخة الأطفال من الحالة، المعروفة باسم MIS-C، في يوليو الماضي. وحتى الآن، كان هناك أكثر من 1000 حالة إصابة بمرض MIS-C في الولايات المتحدة، ما أدى إلى وفاة 20 شخصا.

وتقوم المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الآن بالتركيز على إصدار MIS-A لدى البالغين، حيث ركز تقرير المراكز (CDC) على 27 مريضا من النوع MIS-A تتراوح أعمارهم بين 21 و50 عاما. انتهى المطاف بعشرة منهم في وحدة العناية المركزة وتوفي اثنان.

وقالت الدكتورة سابنا بامراه موريس، المؤلفة الرئيسية للتقرير، وأخصائية الأمراض المعدية والقائدة السريرية لأنظمة الرعاية الصحية وفريق عمل سلامة العمال لفريق الاستجابة لـ"كوفيد-19" التابع لمراكز السيطرة على الأمراض: "إن عدم ظهور أعراض الجهاز التنفسي يمثل الفرق الرئيسي بين المرضى المصابين بكوفيد-19 الحاد وMIS-A".

وفي الواقع، أشارت موريس، إلى أنه في بعض الحالات، قد يعاني مرضى MIS-A من خلل وظيفي متعدد الأعضاء دون أي ارتباط مع تاريخ ظهور أعراض "كوفيد-19". ولا يظهر على العديد من المرضى أي أعراض "نموذجية" لـ"كوفيد-19".

وقالت فيميا إن هذا يكشف عن الطبيعة المحيرة لـ MIS-A، وأضافت: "تم اختبار مرضى MIS-A إيجابيا للأجسام المضادة لكوفيد-19، ولكن في غياب الأعراض التنفسية التقليدية، لم يكن لدى الكثير منهم أي فكرة عن إصابتهم. ولكن بعد عدة أسابيع أو حتى أشهر، ينتهي بهم الأمر فجأة في المستشفى مع أعراض خطيرة من MIS-A. وفي هذه المرحلة، غالبا لم يعدوا إيجابيين بالنسبة لكوفيد-19 النشط".

وتابعت: "لا نعرف حقا كم من الوقت يمكن أن يحدث هذا بعد الإصابة بكوفيد-19، لأن الأجسام المضادة يمكن أن تظل إيجابية لبضعة أشهر. أود أن أقول، من وجهة نظر الطب، أفضل تخمين لدينا أنه ربما يحدث بين 4 إلى 6 أسابيع بعد الإصابة، أو 3 إلى 4 أشهر. لا نعرف حقا".

وقال الدكتور ديفيد هيرشويرك، متخصص في الأمراض المعدية في نورثويل هيلث في مانهاست، في نيويورك: "يشير التوقيت إلى أن MIS-A لا يكون مدفوعا مباشرة بالفيروس نفسه، ولكن من خلال الاستجابة المناعية اللاحقة للعدوى التي تسبب ضررا للجسم".

وأضاف: "مثل العديد من الأشياء مع كوفيد-19، كل شيء جديد بالنسبة لنا. إنها حالة تتطلب مزيدا من الدراسة ومزيدا من البيانات والوقت".

وأشارت فيميا إلى أن بعض خصائص MIS-A أصبحت واضحة ومثيرة للقلق. وقالت: "الخبر السار أنه قابل للعلاج. وبصرف النظر عن الأدوية المضادة للتخثر والأسبرين، فإن العلاج الأكثر اتساقا الذي يتم تقديمه هو الغلوبولين المناعي الرابع، وهي بروتينات تعمل كأجسام مضادة. نحن لا نستخدم ذلك عادة لعلاج عدوى كوفيد-19 الحادة، لكنه مستعار من علاجات حالات أخرى شديدة الالتهاب، مثل مرض كاواساكي، وهو مرض يصيب الأطفال ويسبب التهاب الأوعية الدموية".

المصدر: medicalxpress

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا