دراسة تحذر: المناعة ضد فيروس كورونا قد تستمر بضعة أشهر فقط بعد الإصابة!

الصحة

دراسة تحذر: المناعة ضد فيروس كورونا قد تستمر بضعة أشهر فقط بعد الإصابة!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p109

قدّرت دراسة أجرتها "إمبريال كوليدج" لندن، أن 4.4٪ فقط من البالغين لديهم شكل من أشكال المناعة ضد "كوفيد-19" في سبتمبر، عندما بدأت الحالات في التفاقم مرة أخرى.

وقورن ذلك بـ 6٪ وُجدت لديهم أجسام مضادة بين 20 يونيو و13 يوليو، و4.8٪ بين 31 يوليو و31 أغسطس.

وانخفض عدد الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة بنسبة 26.5% على مدى ثلاثة أشهر، وفقا لبحث أجرته إدارة الصحة والرعاية الاجتماعية.

وشملت الدراسة أكثر من 365 ألف بالغ اختيروا عشوائيا في إنجلترا، والذين استخدموا اختبارات الأجسام المضادة بوخز الإصبع في المنزل.

وما بين 20 يونيو و28 سبتمبر، انخفضت نسبة الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة من 6% إلى 4.4%.

وقالت إدارة الصحة والرعاية الاجتماعية إن هذا يشير إلى انخفاض الأجسام المضادة في الأسابيع أو الأشهر، التي تلي إصابة الشخص.

وقال وزير الصحة، لورد بيثيل، إن الدراسة أوضحت أن الناس ليسوا محصنين من فيروس كورونا لمجرد أنهم أثبتوا وجود أجسام مضادة.

وأضاف: "هذه الدراسة التي قادتها "إمبريال" وIpsos MORI هي جزء مهم من البحث، يساعدنا على فهم طبيعة الأجسام المضادة لـ "كوفيد-19" بمرور الوقت، وتحسين فهمنا للفيروس نفسه. إننا نعتمد على هذا النوع من الأبحاث المهمة لإبلاغ استجابتنا المستمرة للمرض، حتى نتمكن من الاستمرار في اتخاذ الإجراء الصحيح في الوقت المناسب. ومن المهم أيضا أن يعرف الجميع ما يعنيه هذا بالنسبة لهم - ستساعد هذه الدراسة في مكافحتنا للفيروس، ولكن الاختبار الإيجابي للأجسام المضادة لا يعني أنك محصن ضد "كوفيد-19"".

ويبدو أيضا أن استجابات الجسم المضاد تختلف بمرور الوقت حسب عمر الشخص والأعراض.

واقترحت الدراسة أن الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض "كوفيد-19"، من المحتمل أن يفقدوا الأجسام المضادة التي يمكن اكتشافها في وقت أقرب من أولئك الذين ظهرت عليهم علامات المرض.

وتظهر النتائج أيضا أن فقدان الأجسام المضادة كان أبطأ لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما، مقارنة بمن هم في سن 75 وما فوق.

وقال البروفيسور بول إليوت، مدير برنامج REACT: "تظهر دراستنا أنه بمرور الوقت، هناك انخفاض في نسبة الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة للفيروس المسبب لـ "كوفيد-19". وما يزال من غير الواضح ما هو مستوى الأجسام المضادة المناعية التي توفرها، أو إلى متى تستمر هذه المناعة. وإذا كانت نتيجة اختبار شخص ما إيجابية للأجسام المضادة، فلا يزال يتعين عليه اتباع الإرشادات الوطنية بما في ذلك تدابير التباعد الاجتماعي، وإجراء اختبار المسحة إذا ظهرت عليه الأعراض، وارتداء أغطية الوجه عند الضرورة".

وقالت هيلين وارد، أحد المعدين الرئيسيين لتقرير الأجسام المضادة: "أظهرت هذه الدراسة الكبيرة جدا أن نسبة الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة، يمكن أن تنخفض بمرور الوقت. ولا نعرف حتى الآن ما إذا كان هذا سيترك هؤلاء الأشخاص عرضة لخطر الإصابة مرة أخرى بالفيروس، ولكن من الضروري أن يستمر الجميع في اتباع الإرشادات لتقليل المخاطر على أنفسهم والآخرين".

وتشير نتائج الدراسة إلى أن الموجة الأولى من الوباء حدثت في فترة قصيرة في مارس وأبريل.

ويبدو أنه كان هناك انخفاض حاد في نسبة الأشخاص الذين أبلغوا عن ظهور أعراض "كوفيد-19"، والذين ثبتت إصابتهم بالأجسام المضادة من أوائل أبريل.

وفي حين انخفضت اختبارات الأجسام المضادة الإيجابية في عموم السكان، لم يتغير عدد العاملين الصحيين الذين ثبتت إصابتهم بها.

ويعتقد الباحثون أن هذا قد يكون بسبب زيادة التعرض الأولي أو المتكرر.

وكان هناك انخفاض في اختبارات الأجسام المضادة الإيجابية لدى الأشخاص في جميع الفئات العمرية، على الرغم من أن أصغرها كان بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما.

وشهدت هذه المجموعة انخفاضا بنسبة 14.9%، مقارنة بالفئة التي تضم من هم أكثر من 75 عاما، والتي شهدت انخفاض عدد الأشخاص الذين لديهم أجسام مضادة بنسبة 39%.

وشهدت الحالات التي لا تظهر عليها أعراض، انخفاضا بنسبة 64% في الأجسام المضادة، مقارنة بانخفاض قدره 22.3% بين الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

المصدر: ميرور

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا