لبنان.. على أعتاب تجميد في أعمال الحكومة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gttp

عدوى الجمود السياسي وصلت إلى الحكومة اللبنانية، وذلك بسبب خلافات بشأن أولويات جدول أعمالها، في وقت لا زال فيه الجيش يواجه التحديات الأمنية بدعم من جميع الفرقاء السياسيين.

ففي كواليس الساسة اللبنانيين، ما يشبه الإجماع على ضرورة بقاء الحكومة اللبنانية.. إجماع يتوقف على حفظ هيكلها من الانفراط، لكن حكومة تمام سلام مهددة بالشلل مع نهاية الجلسة المقبلة.

ويصر وزراء التيار الوطني الحر وحلفاؤهم على تعيين قائد جديد للجيش، هو العميد شامل روكز.. أمر لا يريده خصوم التيار الآن، ليأتي الرد بمنع البحث في البنود الأخرى.

لقاء ضم جعجع زعيم القوات اللبنانية وعون زعيم التيار الوطني الحر

والحوار بين تيار المستقبل وحزب الله مستمر، فيما أضافت وورقة إعلان النيات بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، عنصر استقرار جديد للوضع الداخلي، لكن هذه الحوارات الثنائية بين الخصوم، وفق متابعين للملف اللبناني، لا تعوض عن المؤسسات الدستورية، التي بشأنها يتهم التيار الوطني الحر خصومه بتجاوز القانون فيما يخص ملف التعيينات الأمنية.

المؤسسات الدستورية ستدخل في شلل تام مع تعذر عمل المجلس النيابي

ووفق متابعين، فإن إيقاف انعقاد جلسات الحكومة، إن حصل، يدخل المؤسسات الدستورية في شلل تام مع تعذر عمل المجلس النيابي والفراغ الرئاسي، ليصبح لبنان أمام مشهد سريالي من الاستقرار النسبي في ظل فوضى سياسية، تضبطها مظلة إقليمية تريد لبنان آمنا حتى إشعار آخر.

تعليق الباحث والناشط السياسي لقمان سليم

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور