أكاديمي ينفي مزاعم إدمان موتسارت للكحول!

الثقافة والفن

أكاديمي ينفي مزاعم إدمان موتسارت للكحول!الموسيقار موتسارت
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k90f

عاش الموسيقار النمساوي موتسارت حياة صاخبة لم تخل من الأطعمة الفاخرة وشرب الخمر، وفقا لادعاءات بعض المؤرخين الذين يعتقدون أن الملحن الشهير أدمن الكحول ما ساعده على الإبداع.

ولكن أكاديميا من الكلية الملكية للجراحين في لندن، يأمل الآن في استعادة سمعة موتسارت الطيبة.

ويقول جوناثان نوبل، في كتابه الجديد "That Jealous Demon: My Wretched Health"، إن موتسارت كان ضحية القيل والقال ولا يوجد دليل على أنه مدمن على الكحول.

وفي الواقع، أوضح نوبل أن إدمان الكحول كان "حالة نادرة للغاية" بين المؤلفين الموسيقيين. كما يزعم أنه "لا توجد طريقة تمكنك من خلالها تأليف أوبرا أو سمفونيات"، إذا كنت مدمنا على الكحول حقا.

وفي البداية، شرع جوناثان نوبل، في كتابة كتاب عن الأمراض التي ابتلي بها المؤلفون الموسيقيون العظام. وكشفت أبحاثه المستندة إلى تقارير ما بعد الوفاة والملاحظات الطبية، أن قلة من الفنانين عانوا من الظروف المنسوبة إليهم.

وفي حديثه مع صحيفة تلغراف، قال الدكتور نوبل: "ربما يثير إدمان الكحوليات شعورا عظيما، ولكن عندما يتعلق الأمر بالموسيقى، فستكون النتيجة مختلفة تماما".

وعلى الرغم من ادعاءات كاتبي السيرة الذاتية، أوضح نوبل أنه لم يعثر على أي دليل يؤكد معاناة كل من موتسارت أو شوبرت أو برامز أو بيتهوفن، من مشاكل متعلقة بإدمان الكحول.

واستطرد نوبل قائلا: "بدأت الكتابة عن الأمراض وحاولت معرفة ما فعله هؤلاء المؤلفون الموسيقيون بالفعل، ولكن سرعان ما أصبح من الواضح أن الكثيرين لم يكن لديهم أي معاناة مع الكحول".

يذكر أن موتسارت عانى من أمراض عدة طوال حياته، بما في ذلك أمراض الكلى والجدري وحمى التيفوئيد والتهاب اللوزتين وبكتيريا الحلق. وتكهن الكثيرون بوفاة الموسيقار العالمي عن عمر يناهز 35 عاما، حيث دُفن بعد 3 أيام من وفاته عام 1791، ولم يتم إجراء أي تشريح للجثة.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا