حاكم مصرف لبنان المركزي: نظام سعر الصرف المزدوج يضمن الاستقرار الاجتماعي

مال وأعمال

حاكم مصرف لبنان المركزي: نظام سعر الصرف المزدوج يضمن الاستقرار الاجتماعي
رياض سلامة حاكم مصرف لبنان المركزي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nz3h

 قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الخميس، إن المصرف المركزي يمتلك اليوم 20 مليار دولار نقدي و15 مليار دولار كمخزون ذهب، متحدثا عن أسباب تنفيذ العقوبات الأمريكية بحق "حزب الله".

وأشار سلامة، في مقابلة مع صحيفة "parismatc"، إلى أن امتلاك احتياطيات كافية لتمويل الواردات الأساسية إلى البلاد يثبت أننا قمنا بعملنا بطريقة احترافية، لافتا إلى أننا نفكر حاليا في حلول لخفض سعر صرف الدولار، وقال: "الاستمرار في العيش مع نظام سعر صرف مزدوج يضمن الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي".

وأضاف سلامة أنه "وفقا للتقرير الذي قدمناه إلى وزير المالية غازي وزني ومجلس النواب، فإن رأس مال المصرف المركزي لا يزال إيجابيا"، مؤكدا "أننا قادرون على إجراء التعديلات المحاسبية المطلوبة للتفاوض مع الدائنين والشروع في الإصلاحات، دون اللجوء إلى المصارف أو الدولة، شرط أن تسدد الأخيرة ديونها لنا"، مشيرا إلى أن "المصرف المركزي يمتلك اليوم 20 مليار دولار نقدي و15 مليار دولار مخزون ذهب".

وأكد سلامة السعي للحفاظ على الحوار والتعاون بين المصرف المركزي والحكومة من أجل مصلحة البلاد، مضيفا أن "بعض القوى السياسية تشوه صورتنا في الشارع بطريقة كاريكاتورية ولسنا سبب المشاكل التي يواجهها لبنان"، وقال إن "لبنان بدأ يشهد نقطة تحول حقيقية عندما اضطر رئيس الحكومة السابق سعد الحريري إلى تقديم استقالته من السعودية في العام 2017."

وفي ما يتعلق بالعقوبات الأمريكية على "حزب الله"، أوضح سلامة أنه "عند صدور التعاميم الأمريكية، وبغض النظر عن أي اعتبارات سياسية، كنا مضطرين لتنفيذ هذه القرارات ليكون لبنان متماشيا مع القوانين المصرفية الدولية ولنبقي لبنان في الدائرة المالية العالمية، وهذا ضروري للبنانيين المحبين للحرية والتجارة".

ويسعى لبنان إلى الحصول على برنامج دعم من صندوق النقد الدولي متسلحا بخطة انقاذ أقرتها الحكومة بعدما تخلف للمرة الأولى عن سداد ديونه السيادية.

وقال رئيس الحكومة حسان دياب في وقت سابق إن لبنان يسعى لدعم مالي خارجي بقيمة عشرة مليارات دولار. هذا بالإضافة إلى تمويلات بنحو 11 مليار دولار جرى التعهد بها في مؤتمر للمانحين في باريس في 2018 لمشاريع بنية تحتية لكنها مشروطة بإصلاحات تأجلت طويلا.

المصدر: النشرة

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا