قمة بوتين سلمان.. أكثر من الرمزية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jcj2

نظمت في الكرملين اليوم الخميس مراسم استقبال الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي وصل موسكو بأول زيارة لعاهل سعودي إلى روسيا.

وجرت مراسم الاستقبال في قاعة "أندرييفسكي" بالكرملين، حيث التقى الرئيس الروسي بالملك السعودي وتصافحا، واستمعا إلى النشيدين الوطنيين للبلدين، ومن ثم بدأت المحادثات بينهما بحضور وفدين من الجانبين.

وأعرب الرئيس الروسي للملك سلمان عن قناعته بأن هذه الزيارة ستعطي زخما إيجابيا للعلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرا إلى أن أول زيارة لعاهل سعودي إلى روسيا هي حدث رمزي بحد ذاته.

وأعاد بوتين إلى الأذهان تاريخ العلاقات الثنائية بين موسكو والرياض، مذكرا بأن الاتحاد السوفيتي كان أول دولة اعترفت بالمملكة العربية السعودية في عام 1926.

من جانبه، أكد الملك سلمان تطلع الرياض إلى تطوير العلاقات مع روسيا لخدمة الاستقرار العالمي.

ويحضر اجتماع القمة بين الزعيمين وفدان يضمان كبار المسؤولين، حيث يمثل الطرف الروسي كل من وزراء الخارجية، سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو والاقتصاد ألكسندر نوفاك، ومساعد الرئيس يوري أوشاكوف، ورئيس جمهورية الشيشان رمضان قادروف، بينما يحضر عن الطرف السعودي كل من وزير الخارجية عادل الجبير ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

وفي أعقاب الاجتماع المغلق، وصف بوتين مفاوضاته مع الملك سلمان بأنها كانت غنية المضمون ومفصلة ومتسمة بالثقة وتناولت الملفات الثنائية والإقليمية والدولية العديدة.

من جانبه، أشاد الملك السعودي بالمشاعر الودية من قبل روسيا، معربا عن سعادته لزيارة هذه الدولة الصديقة من أجل تعزيز العلاقات بين الشعبين في مختلف المجالات.

وأكد العاهل السعودي تطابق مواقف الرياض وموسكو إزاء العديد من القضايا الدولية، مشيرا إلى أن السعودية سوف تواصل التعاون الإيجابي مع الجانب الروسي في مختلف المجالات، لا سيما من أجل تحقيق استقرار أسعار النفط.

وشدد الملك على تمسك السعودية بمكافحة الإرهاب والتطرف، وتجفيف منابع تمويلهما، مذكرا بأن الرياض طرحت مبادرة بإنشاء مركز عالمي لمحاربة هذه الظاهرة تحت مظلة الأمم المتحدة وخصصت 110 مليون دولار لتحقيق ذلك.

ودعا الملك سلمان إلى وضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني وتحقيق سلام عادل وشامل على أساس مبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمن الدولي، مؤكدا دعم الرياض لحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس.

وأشار العاهل السعودي إلى أهمية الحل السياسي في اليمن، مطالبا إيران بالتخلي عن التدخلات في شؤون دول المنطقة والأنشطة المقوضة للاستقرار الإقليمي.

إلى ذلك، تطرق الملك سلمان إلى الملف السوري، حيث أكد ضرورة العمل  على تطبيق بيان جنيف وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 من أجل إيجاد حل سياسي يضع حدا للعنف ويضمن الأمن والاستقرار ووحدة أراضي البلاد.

وحث العاهل السعودي المجتمع الدولي على تحمل مسؤوليته إزاء قضية مسلمي الروهينغا في ميانمار والبحث عن حل يحميهم من العنف والمخالفات ويضع حدا لمعاناتهم.

وأشار العاهل السعودي إلى أهمية الحفاظ على وحدة أراضي العراق وتوحيد الجهود الداخلية في سبيل محاربة الإرهاب في هذا البلد.

وفي ختام كلمته، دعا الملك السعودي الرئيس الروسي إلى زيارة المملكة، وقبل بوتين هذه الدعوة.

المصدر: وكالات

نادر عبد الرؤوف