غوتيريش يزور غزة ويطالب برفع الحصار عن القطاع

أخبار العالم

غوتيريش يزور غزة ويطالب برفع الحصار عن القطاعالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7s7

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من غزة " اليوم الأربعاء، المجتمع الدولي بتقديم الدعم الإنساني للقطاع وبرفع الحصار عنه.

وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحفي عقده في مدرسة "حلب" الابتدائية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، في بلدة بيت لاهيا بشمال القطاع، قال إن غزة بحاجة إلى حلول تعالج مشاكلها، واصفا الأوضاع التي يعيشها سكان غزة بـ"القاسية والمأساوية".

وأضاف: "أطالب المجتمع الدولي بالدعم الإنساني لقطاع غزة" وأعلن عن تخصيص 4 ملايين دولار لدعم موظفي "أونروا" وبرامجها الطارئة في القطاع.

كما طالب غوتيريش بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1618 الخاص برفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال: "المهم أن يتم تطبيق قرار مجلس الأمن لرفع الحصار عن قطاع غزة".

من ناحية أخرى، دعا غوتيريش إلى الوحدة الفلسطينية على أساس الخطوط التي وضعتها منظمة التحرير الفلسطينية.

وشدد الأمين العام للمنظمة الأممية على أن استمرار الانقسام الفلسطيني الداخلي يدمر القضية الفلسطينية، مضيفا: "أنا حلمي أن أرى دولة فلسطين بجانب دولة إسرائيل تعيشان بأمن وسلام ورخاء". 

وطالب بـ"عملية سياسية ذات مصداقية عالية من أجل تطبيق مبدأ حل الدولتين".

وكان غوتيريش وصل صباح اليوم الأربعاء إلى غزة بعد زيارته رام الله وإسرائيل، عبر معبر بيت حانون "إيريز" شمال القطاع، رفقة مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور ومفوض عام الـ"أونروا" بيير كرهينبول، في زيارة قصيرة.

واستغرقت زيارة غوتيريش لقطاع غزة نحو 4 ساعات وغادر غزة عبر المعبر نفسه مباشرة بعد إجرائه مؤتمرا صحفيا في مدرسة حلب.

وسبق أن أبلغ مكتب غوتيريش السلطات الإسرائيلية والفلسطينية بأنه لا يعتزم لقاء ممثلين عن حركة "حماس" خلال زيارته لغزة.

وعشية زيارته لغزة قام الأمين العام للأمم المتحدة، برفقة المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، ونائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإسرائيلية أفيف كوهافي، برحلة على متن مروحية لتفقد الحدود بين إسرائيل والقطاع، والتقى أهالي المناطق السكانية الإسرائيلية الواقعة بالقرب من الحدود مع غزة.

وكان غوتيريش قد التقى أمس الثلاثاء في رام الله رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، وقبل ذلك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم الأحد الماضي.

المصدر: الأناضول + وفا + وكالات

إينا أسالخانوفا