قائد القوات الأمريكية في أوروبا: الأسلحة الروسية الحديثة فعالة جدا

أخبار العالم

قائد القوات الأمريكية في أوروبا: الأسلحة الروسية الحديثة فعالة جداكيرتيس سكاباروتي، قائد القوات الأمريكية في أوروبا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inmb

أقر الجنرال كيرتيس سكاباروتي، قائد القوات الأمريكية في أوروبا، بأن الأسلحة الروسية الحديثة، بما فيها منظومة "كاليبر" الصاروخية، تتمتع بفعالية عالية.

وفي كلمة ألقاها في اللجنة المعنية بشؤون القوات المسلحة لدى مجلس الشيوخ الأمريكي، لفت سكاباروتي إلى أن روسيا "تقوم بتحديث منظوماتها، بل وتبني منظومات جديدة للمستقبل".

وتابع: "منظومة كاليبر، على سبيل المثال، يمكن نشرها برا وجوا وبحرا على السواء.. بالتالي فالحديث يدور عن منظومة متعددة الوظائف توفر لهم (أي الروس) نطاقا أوسع ودقة، وغير ذلك".

كما ذكر الجنرال الأمريكي أن القوات النووية الروسية "تعزز قدراتها في المجالات كافة، ويجري تطويرها، بالمقارنة مع المنظومات القديمة".

من جهة أخرى، اعتبر قائد القوات الأمريكية في أوروبا "أن روسيا إذ تواصل تحديث جميع أنواع قواتها المسلحة، فهي تتجه في الوقت نفسه نحو نشاطات يزداد معها خطر اندلاع أعمال قتالية، حسب زعمه.

قائد القوات الأمريكية في أوروبا يدعو إلى توريد أسلحة للجيش الأوكراني

واعتبر سكاباروتي أن على الولايات المتحدة أن تنظر في توريد أسلحة دفاعية لأوكرانيا، قائلا: "من وجهة نظري، يجب علينا أن ننظر في إمكانية توريد الأسلحة الدفاعية (للقوات الأوكرانية)، لأنها تواجه عدوا فتاكا يمثل صنيعة لروسيا، والروس يزودونه بأحدث أنواع الأسلحة لتجربتها هناك، ولذا ينبغي علينا أن نواصل في دعمها وأن نزودها بأسلحة مناسبة ستمكنها من الدفاع عن أوكرانيا".

وأعلنت موسكو مرارا أنها لا تزود مقاتلي "قوات الدفاع الشعبي" في جمهوريتي دونيتسك ولوغانس الشعبيتين المعلنتين من طرف واحد، في منطقة دونباس (جنوب شرق أوكرانيا) بالأسلحة والذخائر وأنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني الداخلي، مؤكدة اهتمام روسيا بتجاوز أوكرانيا أزمتها السياسية والاقتصادية.

كما حذرت روسيا أكثر من مرة من خطط لإمداد الأسلحة لأوكرانيا على اعتبار أن هذه الخطوة من شأنها أن تسبب تصاعد العنف في شرق أوكرانيا وتعرقل تطبيق اتفاقات بشأن تسوية الأزمة في المنطقة، وقعت في العاصمة البيلاروسية مينسك.

يشار إلى أن غالبية السياسيين الأوروبيين أبدوا معارضتهم لإمداد الأسلحة لأوكرانيا، ومن بينهم الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (وزير الخارجية سابقا) الذي وصف حل الأزمة عبر إمداد الأسلحة لكييف خطوة بالغة الخطورة قد تؤدي إلى نتائج عكسية. فيما اعتبر بيتر بافل، رئيس اللجنة العسكرية للناتو، أن توريد الأسلحة القاتلة لكييف لن يؤدي سوى إلى "مزيد من معاناة الناس".

المصدر: نوفوستي

قدري يوسف