الولايات المتحدة تهدي روسيا عقوبات خالدة وأوكرانيا أسلحة قاتلة

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تهدي روسيا عقوبات خالدة وأوكرانيا أسلحة قاتلة إليوت إنغل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i23v

تطرقت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" إلى مشروع قانون أمريكي يقضي بتمديد العقوبات على موسكو إلى حين إعادتها شبه جزيرة القرم إلى كييف.

جاء في مقال الصحيفة:

أقرت الغرفة الدنيا من الكونغرس الأمريكي (مجلس النواب) بالإجماع قانونا حول "دعم الاستقرار والديمقراطية في أوكرانيا"، والذي يتم بموجبه تمديد العقوبات ضد روسيا، ما لم تُعد القرم إلى أوكرانيا. كما تتضمن الوثيقة فقرة تشير إلى أن مدة العمل بالقانون هي خمس سنوات من بدء سريان مفعوله. أي أن تعديل أي شيء خلال هذه المدة سيكون مستحيلا.

وحذر عضو مجلس الشيوخ أحد مقترحي مشروع القانون إليوت أنغل قبل التصويت عليه من الانخداع بنوايا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي "داس على سيادة جيرانه، وخلق تهديدا حقيقيا للولايات المتحدة". وقال: "لعل أكثر جرائمه فظاعة هو احتلال روسيا غير الشرعي للقرم وقسما من شرق أوكرانيا".

وبحسب كلمات أنغل، فإن العقوبات تنظر تعقيد حصول روسيا على المعدات العسكرية أو الخدمات من دول الناتو، وكذلك معاقبة الروس، المشتبه في انتهاكهم حقوق الإنسان. بيد أن أنغل لم يستبعد إمكان تخفيف الإجراءات الموجهة ضد روسيا. ولذلك يجب على موسكو الالتزام باتفاقيات مينسك.

يقول المحلل السياسي سيرغي ميخييف إن "من الواضح أن الأمريكيين لم يفرضوا العقوبات لكي يلغوها. ولا سيما أنها أداة ضغط رائعة، وسيبقونها مدة طويلة". ويضيف ميخييف: "ما دام الحديث يدور عن إعادة القرم، فإن ذلك يعني أن العقوبات ستستمر إلى الأبد، وأن روسيا ستفقد كل حافز لتنفيذ اتفاقيات مينسك. والسؤال الآخر الذي يطرح نفسه – هل سيوقع الرئيس كل هذا؟ أنا أعتقد أن أوباما قد يترك وجع الرأس هذا لخلفه".

في هذه الأثناء، من بين الوسائل التي ينظرها القانون لمساندة أوكرانيا، يُذكر توريد أسلحة فتاكة إليها (أيْ أسلحة قتل: أسلحة نارية، دبابات، مدافع. وكانت واشنطن حتى الآن ترسل إلى كييف وسائل الحماية، الألبسة العسكرية والمدربين العسكريين). ومن قبل، تحدث الأمين العام للناتو أنديرس فوغ راسموسن عن مثل هذا الاحتمال، الأمر الذي ردت عليه موسكو بسلبية فائقة، ورأته خطوة نحو مفاقمة النزاع في دونباس.

من جانبه، علق الخبير العسكري بوريس يولين، قائلا إن ذلك "يعني أن الولايات المتحدة قررت مواصلة الحرب في أوكرانيا"، وإن "احتياطي الأسلحة السوفياتية، التي كانت لدى كييف بكميات ضخمة، على وشك النفاد".

وأضاف: "إذا وافق مجلس الشيوخ والرئيس على هذا المقترح، فإن واشنطن ستبدأ بتوريد الأسلحة إلى طغمة كييف بكثافة أكبر؛ ما يكفل التصعيد المطَّرد للنزاع المسلح".