"أكسيوس": تعاون بين فريق بينس ولجنة التحقيق في اقتحام الكابيتول

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s466

قالت مصادر لموقع "أكسيوس" إن عناصر فريق نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بينس، "يتعاونون" مع لجنة التحقيق في اقتحام مبنى الكابيتول يوم 6 يناير 2020.

وقال الموقع الأمريكي إنه "بعد مرور عام على التمرد، تعمل اللجنة على تجميع جدول زمني نهائي لكيفية مقاومة الرئيس السابق دونالد ترامب لمناشدات مستشاريه وحلفائه وأفراد أسرته والمشرعين لوقف العنف في شارع بنسلفانيا"، مشيرا إلى أن "اللجنة تعمل على تكثيف عملها بهدف عقد جلسات استماع عامة في وقت مبكر من هذا الربيع".

وكشفت المصادر أن "بعض الأفراد الذين يدورون في فلك بينس، أدلوا بشهاداتهم دون أمر استدعاء. ومن بين أولئك المتعاونين مع اللجنة، رئيس موظفي بينس السابق، مارك شورت، والسكرتيرة الصحفية السابقة أليسا فرح، التي عملت لاحقا كمديرة الاتصالات لرئيس موظفي ترامب، مارك ميدوز. كما قدم مستشار الأمن القومي السابق، كيث كيلوغ، إفادته، على الرغم من أنه لم يكن في مبنى الكابيتول في ذلك اليوم".

وأكدت المصادر أن "مارك شورت، الذي استدعته اللجنة، لم يكن ليتعاون بدون موافقة بينس"، مشيرة إلى أن "بعض المعلومات الأكثر فائدة جاءت من موظفي الإدارة من الدرجة الثانية والثالثة الذين لم يشاركوا بشكل مباشر، ولكنهم كانوا في البيت الأبيض في 6 يناير، وكان بإمكانهم الوصول إلى كبار مسؤولي الإدارة".

قال أحد مساعدي لجنة التحقيق إن "هؤلاء الموظفين كانوا جزءا لا يتجزأ من المساعدة في تجميع ما حدث بالتحديد في ذلك اليوم". فيما أوضح مصدران مطلعان أن "العديد من هؤلاء الموظفين التقوا فقط بالأعضاء الجمهوريين باللجنة، النائبة ليز تشيني وآدم كينزينجر".

هذا واجتمعت اللجنة ليلة الأربعاء مع ستيفاني غريشام، التي كانت تشغل يومها منصب رئيسة موظفي السيدة الأولى السابقة، ميلانيا ترامب، والسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سابقا.

المصدر: "أكسيوس"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا