وسائل إعلام: 10 دول بصدد سحب اعترافها باستقلال كوسوفو

أخبار العالم

وسائل إعلام: 10 دول بصدد سحب اعترافها باستقلال كوسوفو
مقر الأمم المتحدة في نيويورك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qyt5

تستعد عشر دول لسحب اعترافها بـ"جمهورية كوسوفو" حسبما أفادت صحيفة "بوليتيكا" الصربية اليوم الاثنين، نقلا عن مصادرها.

وذكرت "بوليتيكا" أن هناك عشر دول مستعدة لسحب قراراتها السابقة بشأن الاعتراف بكوسوفو، مضيفة أن ثمة "ضمانات قوية للغاية" قدمتها هذه الدول لبلغراد، على الرغم من أنه لم يتم تحديد الدول المعنية بشكل رسمي، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى الضغط الذي قد تتعرض له بسبب هذا القرار من قبل الولايات المتحدة، ومن المفترض أن الحديث يدور عن دول آسيوية وإفريقية.

وأشارت "بوليتيكا" إلى أن صربيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام جهود دبلوماسية أمريكية تبذل للحصول على إعلان 100 دولة في الأمم المتحدة عن اعترافها بـ"جمهورية كوسوفو" المزعومة، معتمدة في صراعها على دعم روسيا والصين، بسبب موقفهما الثابت لصالح سيادة صربيا ووحدة أراضيها.

و"جمهورية كوسوفو" إقليم معترف به جزئيا في شبه جزيرة البلقان جرى إعلانه في 22 سبتمبر 1991.

ووفقا للدستور الصربي يعتبر الإقليم ذاتي الحكم كوسوفو وميتوخيا" (الذي يشكل الألبان غالبية سكانه) جزءا من أراضي البلاد، غير أن بلغراد لا تسيطر على معظم أراضي المنطقة التي باتت في تسعينيات القرن الماضي مسرحا لمعارك دامية بين وحدات الجيش اليوغوسلافي والميليشيات الألبانية.

وفي 1999 تدخل حلف الناتو عسكريا في المواجهة وقصف مدنا ومواقع عسكرية في يوغوسلافيا السابقة، حتى اضطرت بلغراد في نهاية المطاف للموافقة على دخول قوات الناتو إلى كوسوفو، وانتقال المنطقة لاحقا لإدارة الأمم المتحدة.

وفي 17 فبراير 2007 أعلنت السلطات الألبانية المحلية في مدينة بريشتينا استقلال "جمهورية كوسوفو" عن صربيا من جانب واحد.

ومنذ ذلك الحين حظيت "الجمهورية" باعتراف عدد من دول العالم، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، فيما ترفض دول أخرى الاعتراف بانفصال الإقليم، وفي مقدمتها صربيا وروسيا والصين وإيران وإسبانيا واليونان.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن "مشروع كوسوفو الغربي" قد فشل على الرغم من الأموال التي تم ضخها فيه وتغطيته السياسية والإعلامية القوية.

 

المصدر: "بوليتيكا" + "نوفوستي" 

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا