بعد خروجها منه.. الولايات المتحدة تدرس تصنيع صواريخ مختلفة حظرها الاتفاق مع روسيا

أخبار العالم

بعد خروجها منه.. الولايات المتحدة تدرس تصنيع صواريخ مختلفة حظرها الاتفاق مع روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/madx

أعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة تدرس إمكانية تطوير أنواع مختلفة من الصواريخ التي كانت محظورة بموجب المعاهدة الروسية الأمريكية بشأن الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

وقال وكيل وزارة الجيش الأمريكي، ريان مكارثي، في كلمة أمام صندوق الدفاع عن الديمقراطية في واشنطن: "فيما يتعلق بمدى (الصواريخ) في إطار معاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، على وجه الخصوص، لم نعد طرفا في المعاهدة، وقبل كل شيء، ننظر في الكيفية التي يمكننا بها الاستفادة من هذا (الوضع الحالي)، هل سيكون ذلك عن طريق (تطوير) صواريخ لتوجيه ضربات دقيقة.. وبلا شك، عن طريق تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت؟ تركيب رأس حربي باليستي على صاروخ فرط صوتي سيكون بالفعل خارج إطار المعاهدة. نحن ندرس كل هذه الاحتمالات".

وبالرغم من ذلك، رفض مكارثي الإجابة على سؤال متعلق بخطط محتملة لنشر الصواريخ التي كانت محظورة في السابق بموجب المعاهدة.

وأعربت موسكو في وقت سابق من يوم الثلاثاء، عن أسفها لاختبار الولايات المتحدة صواريخ حظرتها سابقا معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، معتبرة ذلك دليلا على أن واشنطن كانت تخطط لتقويض المعاهدة منذ وقت طويل.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت، أمس الاثنين، عن تجربة إطلاق صاروخ مجنح يزيد مداه على 500 كم، وذلك لأول مرة بعد انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ في 2 أغسطس الحالي.

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أزمات سياسية واقتصادية أثرت في سعر النفط