تعرف على مراحل تطور أسطول المحيط الهادئ الروسي

العلوم والتكنولوجيا

تعرف على مراحل تطور أسطول المحيط الهادئ الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k9ji

احتفل أسطول المحيط الهادئ الروسي، في 21 مايو 2018، بعيد ميلاده الـ 287، علما أن الإمبراطورة الروسية آنا، أصدرت في 21 مايو عام 1731، مرسوما قيصريا قضى بتأسيس أسطول في بحر أخوتسك.

وغيرت الحكومة الروسية عام 1856 تسمية الأسطول إلى أسطول سيبيريا الذي انتقل مقره من مدينة أخوتسك إلى ميناء بيتروبافلوفسك بشبه جزيرة كامتشاتكا.

وشكلت الحكومة عام 1904 على أساسه الأسطول الأول للمحيط الهادئ والذي تم تدميره إبان الحرب الروسية اليابانية (عامي 1904 – 1905). أما الحكومة السوفيتية فاستحدثت عام 1935 أسطول المحيط الهادئ.

وشاركت السفن والغواصات التابعة للأسطول في الحرب الوطنية العظمى وذلك ضمن تشكيلة الأسطول الشمالي. كما شارك مشاة البحرية التابعة للأسطول في المعارك ضد القوات الألمانية.

وفي عصر الحرب الباردة تولت السفن والقوات التابعة للأسطول مهمة الردع النووي للولايات المتحدة وفرض السيطرة على بحار منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ولهذا الغرض، أدخلت في تشكيلة الأسطول حاملات الطائرات  والطرادات النووية والغواصات والمدمرات وسفن الإنزال وسفن مكافحة الغواصات والفرقاطات. وشهدت تسعينيات القرن الماضي تقليص عدد السفن والغواصات التابعة للأسطول لنقص الأموال اللازمة لصيانتها.

ومنذ مطلع الألفية لم يزود الأسطول إلا بطرادين استراتيجيين وفرقاطة واحدة وسفينة صواريخ و3 زوارق للإنزال.

وتتضمن تشكيلة أسطول المحيط الهادئ حاليا 51 سفينة حربية، بما فيها 16 زورقا و10 كاسحات للألغام. ويعتبر طراد "فارياغ" النووي الصاروخي الذي تم بناؤه عام 1989 سفينة رائدة تحمل علم أسطول المحيط الهادئ الروسي.

مع ذلك فإن الأسطول سيتسلم بحلول عيد ميلاده الـ 300 ما يزيد عن 70 سفينة حربية ومساعدة، وذلك في إطار برنامج التسليح الروسي لأعوام 2018–2027.

ويتوقع أن يتزود الأسطول بسفن وغواصات حاملة لصواريخ "كاليبر" المجنحة. والمقصود بالأمر فرقاطات من مشروع 20380 وسفن الصواريخ الصغيرة "كاراكورت" من مشروع 22800 وغواصات الديزل الكهربائية "فارشافيانكا" من مشروع 636.3.

وقال قائد الأسطول اللواء البحري سيرغي أفاكيانتس: "تسلمنا الصيف الماضي أول فرقطة مزود بصواريخ كاليبر تسمى (سوفيرشيني) ونعول على أن نتسلم فيما بعد 4 فرقاطات أخرى من هذا النوع".  

ويتوقع أن تسلم إلى الأسطول حسب اللواء البحري بحلول عام 2023 ست غواصات من طراز "فارشافيانكا".

كما يتوقع أن تدخل في تشكيلة الأسطول بحلول عام 2020 غواصتا "الإمبراطور ألكسندر الثالث" و"القائد العسكري سوفوروف" الاستراتيجيتان الحاملتان لصواريخ "بولافا" العاملة بالوقود الصلب من مشروع "بورييه"، علما أن الأسطول يتضمن حاليا 3 غواصات نووية استراتيجية. وتبنى حاليا لأسطول المحيط الهادئ غواصتا "ياسين" النوويتان اللتان ستستخدمان بحلول عام 2020 لرصد تنقلات الغواصات الأمريكية في المنطقة.

وتم في الآونة الأخيرة تزويد 5 سفن نووية من مشروع "949 آ" و5 غواصات من مشروع "شوكا" و8 غواصات ديزل من مشروع 877 بالصواريخ المجنحة. ويرى الخبراء أن أسطول المحيط الهادئ أحرز نجاحات كبيرة في تعزيز الشاطئ البحري الشرقي الروسي وذلك بعد تسلم منظومات "باستيون" و"بال" للصواريخ الساحلية المضادة للسفن  ومروحيات "كا-52" المطورة وطائرات "إل-38" المضادة للغواصات.

وستبدأ روسيا قريبا إنشاء قاعدة بحرية في إحدى الجزر التابعة لأرخبيل الكوريل. ويتوقع أن تنتهي عملية استعادة البنية التحتية لجزر الكوريل بحلول عام 2020.

يذكر أن سفن أسطول المحيط الهادئ تقوم بشكل منتظم برحلات بحرية بعيدة. لذلك فإنها بحاجة دوما إلى سفن وغواصات حديثة.

المصدر:RT

يفغيني دياكونوف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مباشر.. مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الرئاسة التركية.. هل من جديد بشأن قضية خاشقجي؟