سلاح الليزر بين الجيشين الأمريكي والروسي

العلوم والتكنولوجيا

سلاح الليزر بين الجيشين الأمريكي والروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jhye

علق المحلل العسكري الروسي يوري كنوتوف على خطة الولايات المتحدة لتصنيع ليزر قتالي يستخدم في سلاح الجو.

وقال كنوتوف في حديث أدلى به لصحيفة "بزنس إف إم" الروسية إن سلاح الجو الأمريكي أوكل شركة "Lockheed Martin"، بصفتها كبرى الشركات الأمريكية المصنعة للأسلحة، تحقيق المشروع الذي يقضي بتصنيع ليزر جوي فائق القوة والطاقة، بحلول عام 2021.

ولم يستبعد المحلل العسكري الروسي ظهور مثل هذه الأنظمة في القوات المسلحة الأمريكية في غضون 5 أعوام، علما أن جيوشا كثيرة صنعت أسلحة الليزر بالفعل، لكنها غير قادرة على تدمير الآليات الحربية.

وذكر المحلل أن النموذج الأخير من أسلحة الليزر، الذي لا يزال الأمريكيون يختبرونه، مخصص لمكافحة الطائرات من دون طيار والصواريخ "البطيئة". فيما وضعوا أساسا تكنولوجيا جيدا لتصنيع سلاح ليزر فائق الطاقة في المستقبل.

ومضى يوري كنوتوف قائلا: "من المحتمل أن يظهر بعد أعوام ليزر فائق القوة بوسعه إلحاق أضرار بمعدات قتالية، أو بالأحرى خرق دروعها الخفيفة المقاومة للرصاص والشظايا. ولا يدور الحديث، إلى الآن، حول تدمير الدبابات والمعدات الحربية الثقيلة".

وشكك المحلل في قدرة المصممين الأمريكيين على تحقيق مشروع تصنيع سلاح الليزر الجوي فائق الطاقة. وقال إن السلاح الذي سيصنعه الأمريكيون لن يقطع أجنحة الطائرات ولا أجسامها كما يعتقد الكثيرون. ومن المفترض أن يؤثر سلاح الليزر هذا على الأجهزة البصرية والإلكترونية المنصوبة في الطائرات الحربية، الأمر الذي لا يعد اختراقا في مجال التكنولوجيا، مع العلم أن مقاتلة "سو-57" الروسية من الجيل الخامس ستزود بمثل هذه الأنظمة التي ستخصص لمكافحة الصواريخ، وستستهدف رؤوسها لتعطيلها، بحيث لا تشكل أي خطر على الطائرات الصديقة.

المصدر: سلاح روسيا

يفغيني دياكونوف

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

عيد ميلاد RT online الأول.. هذا ما حققناه بالأرقام