دراسة تحذر من أن انبعاثات الكربون عالميا في عام 2022 تظل عند مستويات قياسية عالية

العلوم والتكنولوجيا

دراسة تحذر من أن انبعاثات الكربون عالميا في عام 2022 تظل عند مستويات قياسية عالية
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/u5or

كشف تقرير جديد أنه لا توجد مؤشرات على انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية هذا العام.

ونقوم حاليا بإصدار مستويات قياسية من غازات الاحتباس الحراري، والتي يجب كبحها بشكل عاجل إذا أردنا الحد من الاحترار إلى 1.3 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية).

وكان هذا الحد أحد أهداف اتفاقية باريس، وإذا استمرت مستويات الانبعاثات الحالية عالية لدينا، فهناك احتمال بنسبة 50% فقط أن يتم تجاوزه في غضون تسع سنوات.

وتأتي هذه التحذيرات الصارخة في التقرير السنوي لميزانية الكربون العالمية، الذي أعده أكثر من 100 عالم دولي، ويوفر ملخصا معمقا لكمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة نتيجة للأنشطة البشرية، ويتنبأ بالمجموع لنهاية العام.

وقال البروفيسور بيير فريدلينجشتاين، من جامعة إكستر، الذي قاد الدراسة: "هذا العام نشهد ارتفاعا آخر في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الأحفوري العالمية، عندما نحن نحتاج إلى انخفاض سريع. وهناك بعض الإشارات الإيجابية، ولكن سيتعين على القادة الذين سيجتمعون في COP27 اتخاذ إجراءات هادفة إذا أردنا أن تكون لدينا أي فرصة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بالقرب من 1.3 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية). وأرقام ميزانية الكربون العالمية ترصد التقدم المحرز في العمل المناخي ولا نرى الآن الإجراء المطلوب".

ويتوقع التقرير، الذي نُشر في Earth System Science Data، أن إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية سيكون 40.6 مليار طن بحلول نهاية عام 2022.

ويقترب هذا من 40.9 مليار طن تم إصدارها في عام 2019 - وهو أعلى إجمالي سنوي تم تسجيله على الإطلاق.
وتأتي غالبية إجمالي هذا العام من انبعاثات الوقود الأحفوري، والتي ستطلق 36.6 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون وحده، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 1٪ في عام 2021.

ومن المتوقع أن يكون النفط هو أكبر مساهم في إجمالي نمو الانبعاثات، ويرجع ذلك في الغالب إلى عودة الطيران الدولي بعد قيود "كوفيد".

ومن المتوقع أن تنخفض الانبعاثات في الصين والاتحاد الأوروبي بنسبة 0.9 و0.8% على التوالي، لكنها ستزداد في الهند والولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 6 و1.5%.

ويتوقع فريق ميزانية الكربون العالمية زيادة في الانبعاثات بنسبة 1.5% لبقية العالم مجتمعة.

ومن المتوقع أن تكون التغييرات في استخدام الأراضي، مثل إزالة الغابات، مسؤولة عن 3.9 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون هذا العام.

وتساهم إندونيسيا والبرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية بنسبة 58% من انبعاثات استخدام الأراضي على مستوى العالم.

وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى وصول تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى متوسط ​​417.2 جزء في المليون هذا العام - أكثر من 50% فوق مستويات ما قبل الصناعة.

ويبحث تقرير الميزانية العالمية للكربون أيضا في مستويات الكربون المخزنة في الأحواض، مثل البحر والغطاء النباتي، التي تمتص أكثر مما تطلق.

وتعمل أحواض الكربون في المحيطات والأرض على امتصاص وتخزين كميات متزايدة، وتحمل حاليا حوالي نصف انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية.

وعلى سبيل المثال، يمكن للتغيرات في هطول الأمطار ودرجة الحرارة أن تؤثر سلبا على صحة الغطاء النباتي، وبالتالي كمية الكربون التي يمكن تخزينها.

وبالإضافة إلى ذلك، مع ارتفاع درجة حرارة المحيط، يصبح أقل كفاءة في الاحتفاظ بثاني أكسيد الكربون وليست كل الأخبار سيئة، حيث يشير التقرير إلى أن المعدل الطويل الأجل لزيادة الانبعاثات الأحفورية قد تباطأ.

ففي حين كان متوسط ​​الارتفاع السنوي للذروة 3% خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كان حوالي 0.5% فقط خلال العقد الماضي.

ورحب فريق البحث بهذا التباطؤ، لكنه قال إنه "بعيد كل البعد عن خفض الانبعاثات الذي نحتاجه".

وإذا بقيت الانبعاثات عند المستويات التي هي عليها حاليا، فسنتجاوز هذا في غضون تسع سنوات فقط. والمطلوب الآن انخفاض بنحو 1.4 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام للوصول إلى انبعاثات صفرية بحلول عام 2050.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زلزال تركيا وسوريا.. عدد الضحايا في ازدياد وفرق الإنقاذ تسابق الزمن (اليوم الرابع)