خطة لإعادة تجميد القطبين تعكس الاحتباس الحراري!

العلوم والتكنولوجيا

خطة لإعادة تجميد القطبين تعكس الاحتباس الحراري!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ttcc

اقترح علماء خطة طموحة لإعادة تجميد القطبين الشمالي والجنوبي كوسيلة لعكس فقدان الجليد.

وفي دراسة جديدة، قال الخبراء إن الطائرات التي تحلق على ارتفاع عال يمكن أن ترش جزيئات الهباء الجوي الدقيقة في الغلاف الجوي عند خطوط عرض 60 درجة شمالا وجنوبا.

وإذا تم إطلاقها على ارتفاع 43000 قدم، فإن هذه الهباء الجوي سينجرف ببطء نحو القطب، ما يؤدي إلى تظليل السطح تحته قليلا.

وسيسمح هذا الظل الإضافي لأقطاب الانصهار بإعادة التجميد، ويخفف من مشكلات ذوبان الجليد ويمنع ارتفاع مستويات سطح البحر.

ويقول العلماء إن هذه التقنية "تخفف من تغير المناخ عن طريق تحويل جزء صغير من الإشعاع الشمسي القادم إلى الفضاء".

وسيكلف هذا المفهوم، المسمى حقن الهباء الجوي الستراتوسفير (SAI)، 11 مليار دولار (9.6 مليار جنيه إسترليني) سنويا - لكن الباحثين يقولون إنه سيكون أرخص من طرق التخفيف من حدة المناخ الأخرى.

ووضع المفهوم في دراسة جديدة نُشرت في مجلة Environmental Research Communications بقيادة ويك سميث في جامعة ييل.

وأقر الباحثون بأن هذا المفهوم مثير للجدل، لكنهم جادلوا بأنه سيكون "ممكنا" وأن 11 مليار دولار سنويا "رخيصة للغاية" مقارنة بالاستجابات المناخية الأخرى مثل احتجاز الكربون.

وقال سميث، المحاضر في جامعة ييل: "هناك مخاوف واسعة النطاق ومعقولة من نشر الهباء الجوي لتبريد الكوكب. ولكن إذا كانت معادلة المخاطر/المنافع ستؤتي ثمارها في أي مكان، فستكون عند القطبين".

وسيوفر التبريد في القطبين حماية مباشرة لجزء صغير فقط من الكوكب، على الرغم من أن خطوط العرض الوسطى يجب أن تشهد أيضا بعض الانخفاض في درجة الحرارة، بحسب الفريق.

وقال سميث: "ومع ذلك، فإن أي تحول متعمد لمنظم الحرارة العالمي سيكون ذا مصلحة مشتركة للبشرية جمعاء وليس فقط مقاطعة دولتي القطب الشمالي وباتاغونيا".

ووفقا لسميث وزملائه، سيتم إجراء حقن الجسيمات من الطائرات بشكل موسمي في الأيام الطويلة من الربيع المحلي وأوائل الصيف.

ويمكن لأسطول الطائرات نفسه أن يخدم كلا نصفي الكرة الأرضية، وينتقل إلى القطب المقابل مع تغير الفصول.

ويقول الفريق إن الناقلات عالية الارتفاع المصممة حديثا، بما في ذلك واحدة مذكورة في الدراسة تسمى SAIL-43K، ستثبت أنها أكثر كفاءة.

ويمكن لأسطول من حوالي 125 صهريجا رفع حمولة كافية لتبريد القطبين بمقدار 3.6 درجة فهرنهايت (2 درجة مئوية) سنويا، ما سيعيدها بالقرب من متوسط ​​درجات الحرارة قبل الصناعة. والتكاليف التي تبلغ 11 مليار دولار سنويا، هي أقل من ثلث تكلفة تبريد الكوكب بأكمله بنفس الحجم 3.6 درجة فهرنهايت وجزء صغير جدا من تكلفة الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية، وفقا للخبراء.

ومع ذلك، فإن الخطة لا تخلو من العيوب - فالطائرة ستطلق بالطبع انبعاثاتها الخاصة، والتي من شأنها أن تسهم في الاحتباس الحراري. وما هو أكثر من ذلك، أن الهباء الجوي يتكون من ثاني أكسيد الكبريت، والذي يمكن أن يسبب الغثيان والقيء وآلام المعدة وأضرارا للرئتين.

ووفقا للخبراء، يعيش أقل من 1% من سكان العالم في مناطق الانتشار المستهدفة، وبالتالي فإن الخطر على معظم البشرية ضئيل.

كما أقر سميث بأن الفكرة لن تعالج الأسباب الكامنة وراء تغير المناخ. وبدلا من ذلك، قد يكون شيئا من الجص اللاصق للأرض.

المصدر: ديلي ميل

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا