المحار يخبرنا لماذا انحدرت الأرض إلى عصر جليدي صغير منذ مئات السنين!

العلوم والتكنولوجيا

المحار يخبرنا لماذا انحدرت الأرض إلى عصر جليدي صغير منذ مئات السنين!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tt5y

على غرار حلقات الشجرة، تحتوي خطوط النمو على أصداف المحار على معلومات مهمة عن البيئة وكيف تغيرت على مر السنين.

ومثل سطور المذكرات، يمكن فصل هذه المقاطع المعقدة وقراءتها من قبل العلماء بعد قرون من "كتابتها" لأول مرة.

وفي الواقع، ترك أسلاف المحار ممرات في معدن الكالسيت لأكثر من خمسمائة مليون سنة، ما يقرب من ثلاثمائة مليون سنة قبل ظهور الديناصورات، ما يفتح نافذة غير مسبوقة على المناخات الماضية.

والآن، تصدر هذه المحفوظات القديمة تحذيرا صارخا. فقد كشفت قراءة جديدة لثلاثة سجلات ذات صدفتين من الجرف الأيسلندي الشمالي عن نقطة تحول خطيرة محتملة في مناخ الأرض.

وتشير النتائج إلى أن التحول في مناخنا العالمي منذ حوالي ثمانية قرون كان نتيجة حلقة تغذية مرتدة تآكلت في استقرار النظام المناخي في شمال المحيط الأطلسي، ما دفعه إلى حالة جديدة أكثر برودة من الطبيعي.

بدأ "العصر الجليدي الصغير" لأول مرة في القرن الثالث عشر في شمال المحيط الأطلسي ولم يتوقف إلا عندما عكس التسخين البشري المنشأ الاتجاه الطبيعي.

وما يزال العلماء غير متأكدين مما تسبب على وجه التحديد في هذا العصر الجليدي الصغير، ولكن، وفقا لأصداف المحار، ربما كان له علاقة بضعف مفاجئ في أنماط تيار المحيط شبه القطبية في شمال المحيط الأطلسي.

ويعتقد الباحثون أن درجات الحرارة في شمال المحيط الأطلسي وصلت إلى نقطة يذوب فيثها الجليد البحري بشكل متزايد في المحيط المتجمد الشمالي، ما يؤدي إلى تخفيف مياه البحر بالمياه العذبة وإضعاف التيارات المحيطية.

وأدى هذا بدوره إلى تقليل مقدار الحرارة التي تحملها التيارات نحو القطب، "ما يعزز في النهاية تمدد الجليد البحري من خلال ردود فعل إيجابية"، كما كتب الباحثون.

ويحذرون من أنه "إذا استمر الفقد السريع للجليد البحري في القطب الشمالي، وتسارع ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند، وما يرتبط بذلك من تصدير المياه العذبة إلى مناطق الحمل الحراري الرئيسية في شمال المحيط الأطلسي، فقد تؤدي نقطة تحول دائرية شبه قطبية مرة أخرى إلى تغير مناخي إقليمي سريع وطويل الأمد".

ونظرا لأن المحار يسحب الأكسجين ونظائر الكربون من الماء لوضع أصداف الـcalcite، فإن التركيب الكيميائي لخطوط نموها يمكن أن يشفّر التقلبات السنوية في البيئة البحرية، مثل درجة حرارة مياه البحر ومحتوى الملوحة والكربون المذاب.

وبالاعتماد على هذه الإجراءات، وجد الباحثون الآن نمطا ثابتا في المحار الطويل العمر في أعماق البحار يشير إلى ضعف التيارات شبه القطبية في شمال المحيط الأطلسي في مناسبتين.

وقد حدثت حلقة الضعف الأولى بين عامي 1180 و1260 م، والثانية بين 1330 و1380 م، بعد وقت قصير من حدوث بعض الانفجارات البركانية (على الرغم من أن دورها في هذا الانتقال المضطرب لا يزال محل نقاش).

وفي الفترة الفاصلة بين هذه النوبات، يشير نمو القشرة ونظائر الكربون في المحار إلى أن النظام البيئي يواكب التغيرات البيئية. لكن خلال الحلقة الثانية، لاحظ الباحثون انخفاضا في نمو القشرة بدءا من حوالي 1300 م.

ويشير هذا إلى أن تزايد وجود الجليد البحري في المنطقة ربما أدى إلى تعطيل الإنتاج الأولي وإمدادات الغذاء إلى قاع البحر أدناه، ما أدى إلى حرمان المحار من العناصر الغذائية. وبعد ذلك، لم يعد النظام البيئي حقا إلى خط الأساس.

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج. وتشير دراسات أخرى تستخدم مجموعة متنوعة من مصادر البيانات، على سبيل المثال، أيضا إلى انهيار محتمل لتيارات شمال الأطلسي حوالي عام 1300 م، وربطها بالعصر الجليدي الصغير أيضا.

وإذا كان شمال الأطلسي ضعيفا، فقد تكون هذه المنطقة من العالم في ورطة أكثر مما كنا نظن.

نُشرت الدراسة في مجلة Nature Communications.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا