اكتشاف جثة حوت أبيض نادر للغاية في أستراليا

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف جثة حوت أبيض نادر للغاية في أستراليا
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/th5s

جرفت المياه مؤخرا جثة حوت أحدب أبيض نادر للغاية على شاطئ في أستراليا، وتم اكتشاف الجثة  بشكل غير عادي في هذا الشهر من قبل أحد السكان المحليين أثناء تجديفه عبر شاطئ في فيكتوريا.

وبلغ طول الحوت حوالي 33 قدما (10 أمتار) وتم التأكد من أنها أنثى شابة، قال مكتشف جثة الحوت بيتر كولز "كانت بيضاء نقية" ولها مظهر يشبه الرخام.،اعتقدت أنها تبدو وكأنها منحوتة تكاد لا تبدو حقيقية".

ولا يعتقد الخبراء أن الحوت الميت هو من فصيلة ألبينوس، وسافر ضباط من إدارة البيئة والأراضي والمياه والتخطيط في فيكتوريا (DELWP) إلى الشاطئ البعيد لتقييم الجثة ووجدوا أن الحوت لم يكن أبيض تماما.

قال قائد الوكالة الإقليمية لـ DELWP في المنطقة بيتر بريك لـ ABC News :"المهق هو حالة وراثية تمنع الحيوانات من إنتاج أي من صبغة الميلانين التي تعطي لونا للجلد والريش والعينين".

وبحسب ABC News قد يكون الحوت يعاني من اللوسيزم، وهي حالة وراثية تشبه المهق تؤثر على قدرة بعض الخلايا الفردية على إنتاج الميلانين ويمكن أن تسبب تلونا غير مكتمل، وأرسل ضباط الحياة البرية عينات من الأنسجة من الحوت إلى مختبرات فيكتوريا لتحليل الحمض النووي ، مما سيساعد في تأكيد الحالة.

قالت عالمة الحياة البرية في جميعة ماكوراي في أستراليا:"تفسير آخر محتمل للون الشبحي للحوت هو أن بعض جلد الحوت قد سقط مع تحلل الجسم. يمكن أن يحدث هذا بسبب التعرض لأشعة الشمس ودوران الأمواج حيث تطفو الحيتان الميتة على السطح ، مما قد يؤدي إلى كشف الجلد الفاتح تحتها". لكنها أضافت أنه "يبدو أنه حوت أبيض على الأرجح".

عندما تم اكتشاف الحوت الميت، خشي البعض من أن الحيوان هو Migaloo ، وهو ذكر أحدب اشتهر في أستراليا بعد أن شوهد لأول مرة في كوينزلاند في عام 1991. لم ير أحد Migaloo لمدة عامين تقريبا مما يعني أنه ربما مات، ومع ذلك ، فإن حجم الحوت ونوع جنسه وقلة إصابته بالمهق قد استبعد أن يكون الحوت Migaloo، مما يوفر بعض الأمل في أنه ربما لا يزال على قيد الحياة

وتعني Migaloo "الرقاقة البيضاء" بلغة السكان الأصليين الذين يعيشون بالقرب من مكان اكتشاف الحوت الأبيض.

وشوهد في أبريل الماضي حوت أبيض أحدب يسبح مع الدلافين في ولاية نيو ساوث ويلز، وتشير الصور إلى أن هذا الحوت كان أيضا ليوسيا وليس ألبينوس، ومع ذلك لا يوجد دليل على أن هذا الحوت هو نفس الحوت الميت على الشاطئ.

لا يزال سبب موت الحوت غير واضح ، لكن من المحتمل أنه مات قبل عدة أيام من جرفه إلى الشاطئ. قال عالم البيئة البحرية بجامعة ساوثرن كروس في أستراليا والي فرانكلين:" إن السبب الأكثر احتمالا للوفاة هو غارة على متن سفينة.

 قال فرانكلين: "لم نتمكن من رؤية الجانب العلوي من الجسم، وإذا اصطدمت به سفينة فمن المحتمل أن تكون هناك ندوب وأضرار في الجانب العلوي من الجسم"، أضاف فرانكلين أنه كان من الممكن أن يكون الحوت قد مات بسبب المرض أو الطفيليات.

اختارت DELWP ترك الجثة على الشاطئ لتتحلل بشكل طبيعي لأن موقعها البعيد سيمنع الروائح الكريهة من إزعاج السكان المحليين.

المصدر: لايف ساينس

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا