الانقراض الجماعي السادس: حقيقة أم خيال أم تخمين؟ .. دراسة توضح وتكشف المسبب المشارك!

العلوم والتكنولوجيا

الانقراض الجماعي السادس: حقيقة أم خيال أم تخمين؟ .. دراسة توضح وتكشف المسبب المشارك!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s717

شهدت الأرض خمسة انقراضات جماعية ناجمة عن ظواهر طبيعية، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن حدثا سادسا قيد التنفيذ وأن الأنشطة البشرية هي السبب.

وتكشف الدراسة، التي قادتها جامعة هاواي في مانوا، أن كوكبنا فقد ما بين 150000 إلى 260000 (7.5 إلى 13%) من كل مليوني نوع معروف منذ 1500.

وعلى الرغم من أن البعض ينكر أن التدهور الدراماتيكي سيكون بمثابة انقراض جماعي، إلا أن الملياردير إيلون موسك يعتقد أن زيادة معدلات انقراض الأنواع أمر لا مفر منه.

وردا على تغريدة للإعلان عن إصدار الدراسة، علق موسك: "هناك فرصة بنسبة 100 [بالمائة] لانقراض جميع الأنواع بسبب توسع الشمس". ومع ذلك، يقدم أيضا حلا - يجب على البشرية أن تجعل الحياة متعددة الكواكب.

وتردد تغريدة موسك تصريحات أدلى بها في ديسمبر 2021 لمجلة "تايم"، حيث اقترح إنشاء "سفينة نوح مستقبلية" لنقل الحيوانات إلى المريخ من أجل إنقاذها من الانقراض على الأرض.

وقال: "الشيء الكبير التالي حقا هو بناء مدينة مكتفية ذاتيا على سطح المريخ وجلب الحيوانات والمخلوقات الموجودة على الأرض إلى هناك".

وعلى الرغم من أن العلماء سخروا من موسك بسبب هذه الخطة، إلا أن موقف الملياردير من الانقراض السادس قد يكون دقيقا.

وتشير الدراسة، التي قادها روبرت كوي من جامعة هاواي، إلى أن القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض تشمل في الغالب الطيور والثدييات، لكنها تستبعد معظم اللافقاريات - وهي المجموعة التي شهدت خسارة كبيرة.

ووفقا للقائمة الحمراء للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، من المعروف أن النشاط البشري أجبر 869 نوعا على الانقراض في 500 عام خلت.

وجاء في الدراسة المنشورة في مجلة Biological Reviews، أن "دمج تقديرات العدد الحقيقي لانقراضات اللافقاريات يؤدي إلى استنتاج مفاده أن المعدل يتجاوز إلى حد كبير معدل الخلفية وأننا قد نشهد بالفعل بداية الانقراض الجماعي السادس".

وتوضح الدراسة أن القائمة الحمراء يبدو أنها تتجنب خطأ روميو (Romeo Error) - القبول غير النقدي للتصريحات وافتراضات الانقراض - ولا تشمل جميع الأنواع المنقرضة، وبالتالي تقلل من عدد الأشخاص الذين اختفوا بالفعل من وجه الأرض.

ويلاحظ هذا إلى حد كبير بين أنواع اللافقاريات، والتي يتم تسجيلها عادة محليا وعينة واحدة فقط في بعض الأحيان، ما يجعل من المستحيل تقييمها وفقا لمعايير القائمة الحمراء.

وجاء في الدراسة: "على سبيل المثال، حوالي 20٪ من Neuroptera الأسترالية معروفة من عينة واحدة أو منطقة واحدة؛ في عينة عشوائية من الرخويات الأرضية في جميع أنحاء العالم، كان 30٪ معروفا فقط من الوصف الأصلي و33٪ من منطقة واحدة فقط؛ في عينة عشوائية من Coleoptera، كان 53٪ معروفة فقط من منطقة واحدة و13٪ من عينة واحدة؛ من بين أنواع Trichoptera الموصوفة حديثا في 2011-2014، 45٪ تعتمد على مفردات".

ويقول الفريق أيضا إن القائمة الحمراء ليست أساسا جيدا لتقييم الانقراض العالمي لأنها "بعيدة كل البعد عن كونها شاملة ومتحيزة من الناحية التصنيفية، ومن المستحيل تقييم الأعداد الهائلة من الأنواع، ولا سيما اللافقاريات، وفقا لفئات ومعايير الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، ليس فقط بسبب أعدادها الهائلة ولكن أيضا لأننا ببساطة لا نملك بيانات كافية.

وقال كوي: "كان تضمين اللافقاريات عاملا أساسيا لتأكيد أننا نشهد بالفعل بداية الانقراض الجماعي السادس في تاريخ الأرض".

ولسوء الحظ، إلى جانب إنكار العلم الذي يتخذ موطئ قدم في المجتمع الحديث في مجموعة من القضايا، تشير الدراسة الجديدة إلى أن بعض الناس ينكرون أيضا أن الانقراض السادس بدأ.

وبالإضافة إلى ذلك، يقبله الآخرون كمسار تطوري جديد وطبيعي، لأن البشر مجرد نوع آخر يلعب دوره الطبيعي في تاريخ الأرض. حتى أن البعض يعتبر أنه يجب التلاعب بالتنوع البيولوجي فقط لمصلحة البشرية.

وأكد كوي أن "البشر هم النوع الوحيد القادر على التلاعب بالمحيط الحيوي على نطاق واسع. نحن لسنا مجرد أنواع أخرى تتطور في مواجهة التأثيرات الخارجية. في المقابل، نحن النوع الوحيد الذي لديه خيار واع فيما يتعلق بمستقبلنا ومستقبل التنوع البيولوجي للأرض. إن إنكار الأزمة، وقبولها دون رد فعل، أو حتى تشجيعها يشكل إبطالا للمسؤولية المشتركة للإنسانية ويمهد الطريق للأرض لمواصلة مسارها المحزن نحو الانقراض الجماعي السادس".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا