شريحة تزرع في الدماغ تتيح لرجل مصاب بالشلل الكتابة باستخدام الأفكار وحدها

العلوم والتكنولوجيا

شريحة تزرع في الدماغ تتيح لرجل مصاب بالشلل الكتابة باستخدام الأفكار وحدها
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qf0c

لطالما كان البشر مفتونين بفكرة شخص ما أو شيء ما يمكنه قراءة عقولنا، سواء كان ذلك عبر توارد الخواطر أو الكمبيوتر.

ويقول العلماء الآن إنهم طوروا نظاما يجمع بين التعلم الآلي وواجهة بين الدماغ والحاسوب، أو BCI باختصار، لقراءة الكتابة اليدوية التي تحدث في الدماغ بدلا من الورق.

وعمل فريق من العلماء مع رجل يبلغ من العمر 65 عاما مصابا بالشلل من الرقبة إلى أسفل، باستخدام أجهزة استشعار مزروعة في دماغه لاكتشاف النشاط العصبي المرتبط بالكتابة باليد. وكما تخيل المتطوع كتابة الرسائل، تم تغذية هذا النشاط بخوارزمية تقوم بترجمته، في الوقت الفعلي، إلى نص معروض على الشاشة.

ووردت تفاصيل التجربة في تقرير نشر في العدد الحديث من مجلة Nature. ويقول المؤلف المشارك في الدراسة كريشنا شينوي، وهو باحث في معهد هوارد هيوز الطبي في جامعة ستانفورد، إن هذه الطريقة تبدو أقوى من الدراسات المماثلة التي حاولت ترجمة الكلام بدلا من الكتابة اليدوية.

وقال شينوي في بيان: "في الوقت الحالي، يمكن للمحققين الآخرين التوصل إلى قاموس مكون من 50 كلمة باستخدام أساليب التعلم الآلي عند فك تشفير الكلام. باستخدام الكتابة اليدوية للتسجيل من مئات الخلايا العصبية الفردية، يمكننا كتابة أي حرف وبالتالي أي كلمة توفر حقا مفردات مفتوحة، يمكن استخدامها في معظم حالات الحياة".

والأمل هو أن مثل هذا النظام يمكن أن يسمح للأشخاص المصابين بالشلل بالكتابة والتواصل بكفاءة دون استخدام أيديهم. وتشتهر شركة Neuralink الناشئة المدعومة من إيلون موسك بالعمل على تقنية زرع دماغ مماثلة.

وقال شينوي: "فكر فقط في مقدار يومك الذي تقضيه على الكمبيوتر أو في التواصل مع شخص آخر. إن استعادة قدرة الأشخاص الذين فقدوا استقلاليتهم على التفاعل مع أجهزة الكمبيوتر وغيرها أمر في غاية الأهمية".

ووقع عرض النظام كدليل على المفهوم في مريض واحد فقط حتى الآن. وسمحت هذه الطريقة "بكتابة" نحو 90 حرفا في الدقيقة، ويُعتقد أنها رقم قياسي جديد للكتابة عبر تقنية BCI.

ولاحظ الباحثون أن هذا المعدل يماثل تقريبا شخصا في نفس العمر مثل مشارك يبلغ من العمر 65 عاما يكتب على هاتف ذكي.

وقالت ديبارا توتشي، مديرة المعهد الوطني للصمم واضطرابات التواصل الأخرى، وهي إحدى ممولي الدراسة: "الاتصال أساسي لكيفية عملنا في المجتمع. في عالم اليوم من الاتصالات القائمة على الإنترنت، يمكن للأشخاص الذين يعانون من إعاقات جسدية وحادة في الكلام أن يواجهوا حواجز اتصال كبيرة وربما عزلة. ونأمل أن تشجع هذه النتائج التطوير التجاري لهذه التكنولوجيا الحديثة لـ BCI".

المصدر: سي نت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا