دراسة تكشف مدى سهولة تشتيت انتباه الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا باستخدام الشاشات

العلوم والتكنولوجيا

دراسة تكشف مدى سهولة تشتيت انتباه الأطفال الذين يقضون وقتا طويلا باستخدام الشاشات
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pn8t

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال الصغار الذين يقضون وقتا طويلا في اللعب بأجهزة تعمل باللمس، يسهل تشتيت انتباههم.

وباستخدام تقنية تتبع العين، وجد خبراء بريطانيون أن الأطفال الذين يستخدمون شاشة تعمل باللمس يوميا كانوا أسرع في النظر إلى الأشياء الأخرى، عندما تظهر ضمن مجال رؤيتهم على شاشة الكمبيوتر.

ووجدت التجارب أنهم كانوا أيضا أقل قدرة على مقاومة الإلهاء مقارنة بالأطفال الصغار، الذين لا يستخدمون شاشة تعمل باللمس أو يستخدمون القليل منها.

وتغذي النتائج الجدل المتزايد حول دور "وقت الشاشة" في نمو الأطفال، وزيادة مستويات استخدام الأجهزة الإلكترونية خلال الوباء الحالي.

ووفقا لـ Ofcom، استخدم 63% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى أربع سنوات، الأجهزة اللوحية في المنزل في عام 2019 - ارتفاعا من 28% في عام 2013.

ويُعتقد أن هذا الرقم قد يرتفع على الأرجح بسبب زيادة عدد الأجهزة في جميع أنحاء المنزل، بسبب الحاجة إلى البقاء على اتصال أثناء الإغلاق.

وقال معد الدراسة البروفيسور تيم سميث، من مركز تطوير الدماغ والمعرفة في بيركبيك بجامعة لندن: "تسارع استخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية من قبل الأطفال الصغار في السنوات الأخيرة''.

وتعتبر السنوات القليلة الأولى من الحياة حاسمة للأطفال، لتعلم كيفية التحكم في انتباههم وتجاهل الإلهاء، وهي مهارات مبكرة معروفة بأهميتها للإنجاز الأكاديمي اللاحق.

ويقود البروفيسور سميث حاليا مشروع TABLET في Birkbeck، الذي يبحث في استخدام الأطفال للأجهزة التي تعمل باللمس والتأثيرات اللاحقة.

ويتم إجراء TABLET (السلوكيات المتعمدة للأطفال الصغار والتعلم باستخدام شاشات اللمس) في الإنترنت، عبر استبيانات قصيرة وفي مركز Birkbeck لتنمية الدماغ والنمو المعرفي (المعروف أيضا باسم "Babylab").

وفي هذه الدراسة، قام الباحثون بتجنيد 40 طفلا بعمر 12 شهرا ممن كانوا مستخدمين لشاشات اللمس من مرحلة الطفولة إلى مرحلة ما قبل المدرسة.

وتابعتهم الدراسة على مدار الـ 2.5 سنة التالية، وأدخلتهم إلى المختبر ثلاث مرات، في 12 شهرا و18 شهرا و3.5 سنة.

وقيّم الآباء استخدام الشاشة التي تعمل باللمس لأطفالهم في غضون ساعات ودقائق قبل كل زيارة، من خلال سؤال مضمن في استطلاع عبر الإنترنت - "في يوم عادي، ما المدة التي يقضيها طفلك في استخدام جهاز بشاشة تعمل باللمس (كمبيوتر لوحي أو هاتف ذكي أو كمبيوتر محمول بشاشة تعمل باللمس)؟".

وخلال كل زيارة، شارك الأطفال الصغار في مهام الكمبيوتر باستخدام متتبع العين Tobii TX300، لقياس انتباههم عند ظهور الأشياء في مواقع مختلفة لشاشات الكمبيوتر.

وقاس الباحثون مدى سرعة نظر الأطفال الصغار إلى الأشياء، ومدى قدرتهم على تجاهل الأشياء المشتتة للانتباه.

ووجد الفريق أن الرضع والأطفال الصغار الذين يستخدمون شاشة لمس، كانوا أسرع في النظر إلى الأشياء عند ظهورها وكانوا أقل قدرة على تجاهل الأشياء المشتتة مقارنة بالمستخدمين العاديين.

ومع ذلك، فإن الدراسة، التي نُشرت في مجلة  Scientific Reports، لم تحدد السبب والنتيجة.

وقالت معدة الدراسة الدكتورة، آنا ماريا برتغال، في معهد كارولينسكا، ستوكهولم بالسويد: "لا يمكننا حاليا استنتاج أن استخدام الشاشة التي تعمل باللمس تسببت في اختلافات في الانتباه. ويمكن أن يكون الأطفال الأكثر تشتتا أشد انجذابا إلى ميزات جذب الانتباه للأجهزة التي تعمل باللمس من أولئك الذين ليسوا كذلك".

ويقول الفريق حقيقة أن الأطفال الذين يستخدمون الهاتف الذكي بكثرة كانوا أكثر عرضة لتشتيت الانتباه، يمكن تفسيرها على أنها سمة إيجابية أو سلبية.

ويخططون الآن للتحقيق في كيفية ترجمة سلوكيات الانتباه "الموجودة في السياقات القائمة على الشاشة" خارج المختبر.

وقالت الباحثة المشاركة راشيل بيدفورد، من قسم علم النفس في جامعة باث: "ما نحتاج إلى معرفته بعد ذلك هو كيف أن هذا النمط من البحث المتزايد عن الأشياء المشتتة على الشاشات يرتبط بالاهتمام في العالم الحقيقي".

وفي العام الماضي، كشفت أبحاث TABLET المنشورة في JAMA Pediatrics أن الأطفال الصغار الذين يستخدمون شاشة تعمل باللمس يوميا، يكونون أسرع في العثور على أهداف بارزة أثناء عمليات البحث المرئي.

وقالت بيدفورد في ذلك الوقت: "وجدنا أنه في كل من 18 شهرا و3.5 عاما، كان مستخدمو الشاشات التي تعمل باللمس عالية السرعة، أسرع من المستخدمين العاديين، للعثور على التفاحة الحمراء".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا