علماء يساعدون مبتوري الأطراف ممن فقدوا أذرعهم على استعادة "اللمس" بطريقة ثورية!

العلوم والتكنولوجيا

علماء يساعدون مبتوري الأطراف ممن فقدوا أذرعهم على  استعادة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/od7m

ساعد باحثون في أمريكا نحو 4 من مبتوري الأطراف في تجربة الشعور باللمس والضغط على حد سواء من خلال أطرافهم الاصطناعية، بواسطة محفزات العمود الفقري التي تستخدم عادة لتخفيف الألم.

وأعاد الفريق من مختبرات Rehab Neural Engineering في جامعة بيتسبرغ، هندسة محفزات الحبل الشوكي لتوفير بيانات حسية للدماغ من أحد الأطراف الصناعية.

وتعد المنبهات في الواقع سلسلة من الأقطاب الكهربائية المزروعة، التي تعمل على طول الحبل الشوكي، وتعوض قليلا عن جانب واحد وفوق الأعصاب نفسها، التي تنقل الإحساس من الذراع المفقودة الآن.

وبالنظر إلى أنه يمكن استخدام عدد  كبير من النهايات العصبية عند نقطة الانقطاع وعلى طول العمود الفقري، فإن هذا العلاج ينطبق على بتر الذراع الكامل أيضا.

وقال الدكتور لي فيشر، كبير الباحثين في الدراسة: "الشيء الفريد في هذا العمل هو أننا نستخدم أجهزة تُزرع بالفعل لدى 50000 شخص سنويا لعلاج الألم - الأطباء في كل مركز طبي رئيسي في جميع أنحاء البلاد يعرفون كيفية إجراء هذه العمليات الجراحية - ونحصل على نتائج مماثلة للأجهزة المتخصصة للغاية".

واختبر فريق فيشر الجهاز عن طريق إرسال نبضات كهربائية من خلال أقطاب كهربائية مختلفة، وطلب من المشاركين وصف ما يشعرون به، وأين، من أجل تحديد كيفية وضع الأعصاب على طول العمود الفقري بالضبط، وإلى أي نقطة على ذراع المريض.

ثم قام المشاركون بتمييز مدى الإحساس من خلال رسم منطقة التأثير على شكل فارغ، ومن المدهش أن مناطق الإحساس كانت صغيرة ومحددة للغاية. وهذا يعني أنه مع المقدار الصحيح من البحث والتطوير، يمكن ضبط الأطراف الصناعية المستقبلية ومعايرتها للاستجابة فقط عند الاتصال بالأجسام.

وعلاوة على ذلك، أفاد المشاركون خلال التجربة التي استمرت لمدة شهر، بأنهم يشعرون بالأحاسيس الطبيعية مثل اللمس والضغط بالإضافة إلى المزيد من الأحاسيس الاصطناعية، مثل الوخز. وفي حين أن هذا يظهر أنه ما يزال هناك الكثير من العمل، الذي يتعين القيام به بشأن نسبة الإشارة إلى الضوضاء للجهاز، فإنه يشير إلى تطور كبير لدى مبتوري الأطراف لاستعادة جودة الحياة المفقودة.

وسيبدأ الباحثون الآن في العمل على تطوير محفزات العمود الفقري القابلة للغرس بالكامل، بدلا من المحفزات المتصلة خارجيا، كما هو مستخدم في التجارب. ويأملون في تحسين البراعة والسيطرة على الأطراف الاصطناعية عند أداء مهام، مثل ربط أربطة الحذاء أو الإمساك بالبيضة دون سحقها، من خلال تعزيز الاستجابة الحسية للمنبهات في التجارب المستقبلية.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا