اكتشاف مفاجئ ومدهش داخل نعش مومياء مصرية عمرها 3 آلاف عام!

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مفاجئ ومدهش داخل نعش مومياء مصرية عمرها 3 آلاف عام!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nkyk

اكتشف باحثون لوحات داخل نعش مومياء مصرية بعد أن أُخرجت منه لأول مرة منذ أكثر من 100 عام.

وحقق فريق إسكتلندي الاكتشاف أثناء العمل للحفاظ على Ta-Kr-Hb، تُنطق "takerheb"، يُعتقد أنها كاهنة أو أميرة من طيبه.

وكانت المومياء، وعمرها زهاء 3000 عام، في حالة هشة بعد استهدافها من قبل اللصوص الخطرين على مر التاريخ، ما تطلب العمل لضمان عدم تدهور حالتها أكثر من ذلك، قبل أن يتم عرض رفاتها في متحف "سيتي هول" الجديد في بيرث، إسكتلندا.

وفوجئ المحافظون بالعثور على صور مرسومة لإلهة مصرية، على كل من القواعد الداخلية والخارجية لحوض التابوت، عندما تم رفع Ta-Kr-Hb.

وتمثل كلا اللوحتين الإلهة المصرية Amentet أو Imentet، والمعروفة باسم "هي الغرب" (She of the West) أو "سيدة الغرب" في بعض الأحيان.

وفي حديثه مع وكالة PA، قال الدكتور مارك هول، ضابط التحف في متحف بيرث ومعرض الفنون: "لقد كانت مفاجأة كبيرة أن تظهر هذه اللوحات".

وسيتم إجراء المزيد من البحوث على اللوحات لمعرفة المزيد عن تاريخ المومياء، التي يعتقد أنها تعود إلى ما بين 760 و525 قبل الميلاد.

وأُخفيت اللوحة الموجودة على القاعدة الداخلية لحوض التابوت سابقا بواسطة Ta-Kr-Hb، وهي أفضل ما تم الحفاظ عليه من الاثنين. وتظهر Amentet في الملف الشخصي، وتبدو صحيحة وترتدي فستانها الأحمر النموذجي.

تجدر الإشارة إلى أنه تم التبرع بالمومياء إلى متحف بيرث، من قبل جمعية Alloa للعلوم الطبيعية والآثار في عام 1936.

ويأمل متحف ومعرض بيرث الفني الآن في إنقاذ "Ta-Kr-Hb" - كما هو مكتوب بالهيروغليفية على غطاء نعشها - للأجيال القادمة.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا