صحيفة إسرائيلية: دعم عربي لممثلة إسرائيل في مسابقة "يوروفيجن 2018"

مجتمع

صحيفة إسرائيلية: دعم عربي لممثلة إسرائيل في مسابقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0kd

مع اقتراب موعد مسابقة الأغاني الأوروبية "يوروفيجن 2018"، بدأ المتنافسون بتقديم أغانيهم المشاركة لهذا العام، من أجل الفوز باللقب.

وعادة ما تجلب هذه المسابقة الاهتمام من قبل الدول الأوروبية المشاركة، إلا أن هذا العام بدى مختلفا مع دخول إسرائيل للمنافسة، ما أثار اهتمام الدول العربية أيضا، وفقا لتقرير نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

فبعد أن قامت وزارة الخارجية الإسرائيلية بنشر شريط الفيديو لـ "نيتا برزيلاي" وهي تؤدي أغنية "Toy"، على الصفحة الرسمية عبر فيسبوك باللغة العربية والتي تضم 1.5 مليون متابع، أعلن العديد من المستخدمين أنهم يكرهون إسرائيل ولكنهم مع ذلك يتمنون النجاح لممثلة إسرائيل في مسابقة "يوروفيجن 2018"، بحسب تقرير الصحيفة.

وقال أحد مستخدمي فيسبوك واسمه أحمد، وهو موظف في وزارة الداخلية العراقية، في تعليق على منشور وزارة الخارجية الإسرائيلية، إنه يتمنى الحظ السعيد لبرزيلاي، موضحا أنه لا علاقة للدين بالموسيقى والمسابقات.

ووصف مستخدم آخر الأغنية بالقول إنها تمزج بين الموسيقى العربية والغربية والأوروبية، كما علق مستخدم يمني بالقول إن برزيلاي تتمتع بصوت جميل متمنيا لها الحظ الجيد.

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى أن المنشور حظي بتعليق عدد كبير من النساء، نقلا عن يوناتان غونين، التي ترأس المكتب العربي في قسم الدبلوماسية الرقمية بوزارة الخارجية الإسرائيلية، حيث قالت غونين: "لقد علقت نساء مغربيات كثيرات على الأغنية، فالمغرب بلد منفتح وليبرالي نسبيا، لذلك يبدو أن العديد من النساء وجدن شيئا ما في هذه الأغنية وكتبن عنه".

وأضافت غونين أن "العالم العربي أقل اهتماما بمسابقة يوروفيجن، ولكن هذه الأغنية تمكنت من إثارة الاهتمام".

وتم نشر المقطع، في 14 مارس، وقد حقق عبر صفحة الفيسبوك 2.7 مليون مشاهدة، فيما بلغ عدد المشاهدات على يوتيوب أكثر من 6.6 مليون مشاهدة حاليا.

وستقام منافسات النصف النهائي في المسابقة، في الفترة بين 8 و10 مايو المقبل، فيما ستنظم المنافسة النهائية في 12 مايو، في العاصمة البرتغالية لشبونة.

المصدر: هآرتس 

فادية سنداسني

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

خطير.. الصين تدرب قواتها لضرب مواقع لأمريكا وحلفائها..