تقرير مثير عن سلاح "يوم القيامة" الروسي!

أخبار روسيا

تقرير مثير عن سلاح قطع من البحرية الروسية - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k5k1

ذكرت مجلة "business insider" أن الأسلحة النووية الروسية المزودة بها غواصة ذاتية يمكن أن تدمر مدنا ساحلية بأكملها.

المجلة كتبت في هذا الصدد عن مجمع "ستاتوس–6" الذي اشتهر في الصحافة الأجنبية باسم سلاح "يوم القيامة"، وذلك لأن الغواصات المعنية يمكنها حمل رؤوس نووية حربية قوتها 50 ميغاطن.

ولفتت المجلة إلى أن الأسلحة النووية التي تتراوح قوتها بين 20 إلى 50 ميغاطن يمكنها أن تتسبب بالقرب من الخط الساحلي في انفجار تضاهي قوته التسونامي الذي أعقب زلزال اليابان في مارس 2011.

علاوة على ذلك، يقول الخبراء، إن الضربة تحت الماء يمكن أن تنتج عنها أمواج يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 100 متر.

وتؤكد المجلة أن الانفجار من طوربيد يطلقه مجمع "ستاتوس-6" تحت الماء يمكن أن يقذف أطنانا من مياه البحر الملوثة بالإشعاع، ويتسبب في أمطار مشعة كارثية بالقرب من المنطقة المستهدفة.

وإذا وقع مثل هذا الانفجار قبالة ساحل مدينة مثل لوس أنجلوس أو سان دييغو، فإن الأثر المدمر للتداعيات النووية سيكون أكبر بسبب الرياح البحرية المتواصلة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحدث في الأول من مارس الماضي أمام الجمعية الفيدرالية الروسية (البرلمان) عن عدد من الأسلحة الجديدة التي يتم تطويرها في روسيا، ومن بينها غواصات غير مأهولة قادرة على الحركة في الأعماق السحيقة وعلى مدى القارات، بسرعة تفوق بأضعاف سرعة الغواصات وأحدث الطوربيدات وجميع أنواع السفن السطحية.

هذه الغواصات الذاتية يمكن تزويدها برؤوس حربية تقليدية أو نووية، ما يسمح بإصابة مجموعة واسعة من الأهداف، بما في ذلك حاملات الطائرات والتحصينات البحرية والبنية التحتية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نفس الوقت لم يحدد حينها تسمية لهذا السلاح الفريد، ولم يوضح ما إذا كان ما كشف عنه تطويرا لمجمع "ستاتوس–6" أم أن له اسما آخر.

المصدر: نوفوستي

محمد الطاهر

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. عاصفة رعدية وأمطار قوية تقتلع خيام الحجاج في عرفة